الشريط الإخباريتقارير

النفط أحد أهم أسباب الانفلات الأمني بمناطق قسد

ولاتي نيوز

تواجه قسد تحديات أمنية خطيرة وبوجه خاص في المناطق المحررة حديثا بريف دير الزور لجهة كثرة وجود العمليات الانتحارية، بعد خسارة تنظيم داعش  آخر معاقله ببلدة الباغوز.

وقال ناشطون من الريف الشرقي لدير الزور انّ خلايا تنظيم داعش يخطون عبارات على الجدران تتضمن وعيدا وتهديدا لكلّ من يعمل ضمن المجالس المحلية التابعة لمجلس سوريا الديمقراطية.

وكشف علي الحسن المتحدّث باسم قوات الأسايش لولاتي نيوز أنّ الأسايش تقوم بعملها وفق الإمكانات المتوفرة لديها، وقامت بإفشال العديد من العمليات الانتحارية، كان آخرها أمس السبت  الهجوم الانتحاري الذي استهدف أحد الحواجز في قرية الحصان بخط الكسرى في ريف دير الزور.

وبحسب الحسن فقد تمكنت الأسايش من استهدافه قبل وصوله إلى الحاجز، حيث انفجرت الدراجة النارية المفخّخة على مسافة قريبة من الحاجز دون أن يتعرّض عناصر الحاجز إلى إصابات.

وأكد الحسن بأنّ أغلب الخلايا النائمة هي حاليا بريف دير الزور، فيما وصف المرصد السوري لحقوق الإنسان الوضع في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بريف دير الزور بالانفلات الأمني وانتشار عمليات الثأر.  

وبحسب المرصد السوري فإنّ أغلب العمليات الانتحارية جاءت لدوافع انتقامية، سببها الرئيسي خسارة التنظيم لموارده المالية التي كان يجنيها من سيطرته على مجموعة من آبار النفط، حيث قامت خلايا التنظيم منذ أواخر أغسطس من العام الماضي بتوزيع مناشير ورقية في بعض قرى الريف الشرقي لدير الزور تحذّر العاملين مع قسد بأنّ الآبار النفطية التي تقع تحت سلطان الخلافة أو تكون في صحرائها القريبة، هي من أملاك الدولة الإسلامية، ويعود نفعها لعامة المسلمين، وعليه فمن يتجرأ عليها بالسرقة أو مغالبة القائمين عليها بقوة السلاح، فلا يلومن إلا نفسه بحسب تعبير المنشور.

وهدد المنشور كل من يتعامل مع ما وصفه بالكرد الملحدين ويحرس آبار النفط بالقتل، وفي تطور نوعي فكّكت قوات الأسايش قبل أيام عبوة ناسفة بالقرب من قرية كيشكي بريف تربسبيه، وتزامن ذلك أيضا مع تفكيك عبوة ناسفة بمدينة منبج بالاضافة الى تزامن ذلك مع استهداف ثلاث عناصر من خلايا التنظيم لقسد قبل أن يقوموا بتفجير أنفسهم.

ويبدو أن العمليات الانتحارية هي الاستراتيجية الجديدة التي سينتهجها تنظيم داعش لأهداف قد تتجاوز إعادة هيبته، من خلال بث أكبر قدر من الخوف والذعر بين الأهالي إلى كونها قد تكون خدمة لأجندات دولية أو إقليمية يشكل النفط أحد أهم محركاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى