أخبارالشريط الإخباري

تركيا تقلص أعداد الجيش الوطني.. هل ستخسر دورها في شمال سوريا؟

ولاتي نيوز

قال موقع سوري  معارض الثلاثاء نقلا عن مصدر وصفه بالخاص أنّ تركيا قامت بفصل عشرة آلاف مقاتل من الجيش الوطني.

وأكد المصدر بأنّ اجتماعا جرى بين ضباط من الجيش التركي وقادة الفيالق بالجيش الوطني، حيث تم إبلاغ الأخير بأنّ الأعداد الحالية كثيرة ولا داع لها.

المصدر لم يكشف عن مكان الاجتماع، ولكنه عزا سبب تقليص عدد عناصر الجيش الوطني إلى أن التدخل التركي في منبج وشرق الفرات غير وارد في المدى المنظور.

تقليص تركيا لأعداد الجيش الجيش الوطني “فصائل المعارضة المسلحة” قد يكون أحد التنازلات التركية التي قدمها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لموسكو خلال زيارته الاثنين الماضي، حيث أعلن بأنّ ملف الشمال السوري سيكون أحد أهم المواضيع في جدول أعمال لقائه مع بوتين.

وجاءت زيارة الرئيس التركي لموسكو في وقت تعاني فيه تركيا من أزمات متعددة أهمها نتائج انتخابات البلديات التركية، وخسارة الحزب الحاكم لبديات كبرى المدن التركية “أسطنبول، أنقرة، وأزمير” والعلاقات غير المستقرة مع الولايات المتحدة، سيما مؤخرا مع إصرار أنقرة على  المضي في شراء صفقة الصواريخ الروسية اس 400 رغم معارضة واشنطن.

ويرجح مراقبون أن تؤثر انتخابات البلديات التركية التي أجريت مطلع نيسان الحالي على دور تركيا في ملفات المنطقة وبوجه خاص الملف السوري حيث تدعم المعارضة المسلحة سياسيا وعسكريا.

وأوردت تقارير متعددة في وسائل الإعلام التركية أسباب تراجع شعبية حزب العدالة والتنمية، كانت أهمها تدخلها في  في الشأن السوري وبوجه خاص التدخل التركي في عفرين وما صدر بعدها من تقارير دولية كشفت عن انتهاكات بحق أهالي عفرين من قبل الجيش التركي وفصائل المعارضة المسلحة المرتبطة بها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق