أخبارالشريط الإخباري

داعش يتبنى تفجيرات الرقة: الترهيب لاستعادة الهيبة

ولاتي نيوز

تبنى تنظيم “داعش” اليوم الاربعاء تفجير السيارة التي أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من المدنيين في شارع “النور” الواقع في القسم الغربي من مركز المدينة.

كما وأعلن داعش عبر وكالة أعماق مسؤوليته عن التفجيرات التي استهدفت رتلا عسكريا لقوات التحالف في ريف الحسكة الجنوبي.

 داعش أطلق على عملياته اسم “غزوة الثأر”  وأوضح من خلال بيان  تناقلته وسائل الاعلام  أن سيارتين مفخختين تابعتين للتنظيم احدهما استهدفت مقاتلي قسد في مدينة الرقة في حين استهدفت الثانية رتلا للتحالف قرب الشدادي جنوب الحسكة .

وأسفرت التفجيرات في مدينة الرقة التي وقعت “الثلاثاء” بمنطقة التوسعية بجانب مدرسة ابن خلدون، عن فقدان 9 مدنيين لحياتهم على الأقل وجرح عشرة آخرين، تم نقلهم إلى مشفى الفرات بالمدينة فيما قالت مصادر أخرى ان الضحايا وصلوا الى اثني عشر شخصا معظمهم من المدنيين.

ويشكل الترهيب والتخويف أحد أهم الأسلحة التي يستخدمها التنظيم لاستعادة هيبته سيما بعد خسارته آخر معاقله في دير الزور 23 اذار الماضي.

ويعتمد داعش على الانغماسيين وخلاياه النائمة لتنفيذ عمليات ثأرية ضد قوات سوريا الديمقراطية وقوات التحالف الدولي والعاملين ضمن مؤسسات الادارة الذاتية قد يكون الهدف منها زرع الفوضى في مناطق الادارة الذاتية بهدف تهريب قيادات من التنظيم لاتزال موجودة في الريف الشرقي لدير الزور فيما يرجح مراقبون أنها عمليات مدفوعة الأجر لهدف منع استقرار مناطق الادارة الذاتية وبالتالي حصولها على مكاسب دستورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى