أخبارالشريط الإخباري

بعد عدة محاولات تزوير العدالة والتنمية يحرم فائزين في الانتخابات البلدية من تسلم مناصبهم

ولاتي نيوز

قامت اللجنة العليا للانتخابات في تركيا بحرمان مرشحين فائزين من حزب الشعوب الديمقراطي من مناصبهم التي فازوا بها في الانتخابات البلدية الأخيرة في تركيا .

وبحسب وكالة دمير أوران التركية فإن قرار اللجنة يقضي بمنع أشخاص صرفوا من الخدمة بموجب مرسوم صادر عقب محاولة الانقلاب عام 2016 من هذه المناصب.

واتهم حزب الشعوب الديمقراطي اللجنة العليا للانتخابات بنصب فخ له من خلال السماح لأعضائه بالترشح للانتخابات البلدية دون الاعتراف بنتائجها.

 وأفاد الحزب أن قرار الحرمان سيطال ثمانية من مرشحيه أبرزهم مرشحهم في منطقة باغلار في ديار بكر زياد جيلان الذي تصدر بفارق 70,34 في المئة  من مجموع الأصوات.

وقد اتهمت المعارضة الحكومة قبل الانتخابات بأنها تستخدم الرقابة على الإعلام لصالحها، حيث فرض المجلس الأعلى للإعلام عقوبات على قنوات تلفزيونية بحجة الإخلال بـ”التوازن” والحياد في تغطية الحملات الانتخابية. كما كشفت تقارير إحصائية رسمية أن التلفزيون الحكومي الذي يفترض فيه الحياد بين الأحزاب “يدعم بشكل غير مسبوق الحزب الحاكم فقط ولا يعطي فرصة للمعارضة على شاشته”.

 وأشارت التقارير إلى أنه “في الأسبوع الأخير قبل الانتخابات فقط حصل حزب العدالة والتنمية خلال الفترات الإخبارية في القناة الحكومية على 792 دقيقة، مقابل 48 دقيقة لحزب الحركة القومي، و45 دقيقة لحزب الشعب الجمهوري المعارض، ودقيقتان فقط لحزب الشعوب الديمقراطي. 

واستهدفت حملة تطهير غير مسبوقة شنّتها السُلطات التركيّة أنصار غولن قبل أن تتّسع لتطال القريبين من الكرد والعديد من وسائل الإعلام وأقيل أكثر من 140 ألف شخص من وظائفهم أو علّقت مهمّاتهم، كما أوقِف أكثر من 55 ألف شخص.

وأقيل عشرات رؤساء البلديات التابعين لحزب الشعوب الديموقراطي، وعيّنت وزارة الداخليّة بدلاء لهم في عامي 2016 و2017

وقبل الانتخابات التي أجريت الأسبوع الماضي، هدّد أردوغان مرةً جديدة باعتماد هذا الإجراء لاستبدال رؤساء بلديّات مرتبطين بـ”الإرهاب”.

يذكر أن حزب العدالة والتنمية الحاكم قد خسر أهم المدن الرئيسية في الانتخابات البلدية التي جرت في تركيا نهاية آذار الماضي وكان قد طعن في نتائج الانتخابات ذاكرا أن مخالفات منظمة قد جرت في عملية فرز الأصوات وقرر إعادة فرز أصوات 51 صندوقا في مدينة اسطنبول دون نتائج تذكر مما حدا بالرئيس التركي رجب طيب اردوغان للدعوة في وقت سابق لإعادة فرز الأصوات ثانية في مدينة إسطنبول متذرعا بمخالفات حدثت.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق