أخبارالشريط الإخباري

واشنطن لم تتوصل لاتفاق مع حلفائها الأوربيين بخصوص إرسال قوات إلى شرق الفرات

ولاتي نيوز

نقلت صحيفة ” وول ستريت جورنال” عن مسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية أن واشنطن التي كانت قد أعلنت عن قرار الإبقاء على 400 جندي أميركي في شمال سوريا وقاعدة التنف الحدودية بين سوريا والعراق والأردن، سترفع العدد إلى 1000 جندي.

و تسعى واشنطن منذ أسابيع الى اقناع حلفائها الأوربيين في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش بارسال قواتها الى شرق الفرات، إلا أن هناك تحفظ من فرنسا وبريطانيا على ذلك لعدم حصولهم لغاية الآن من تعهدات من واشنطن بعدم مهاجمة تركيا لشرق الفرات.
وأشارت الصحيفة إلى أن الاجتماعات التي عُقدت مع دول الحلفاء الرئيسيين في التحالف الدولي ضد «داعش»، لم تؤدِّ بعد إلى الحصول على تعهدات ملزمة.
وبحسب الصحيفة فإن واشنطن اتصلت بنحو 21 دولة بهدف الحصول على تعهدين: مواصلة الحملة لمنع عودة ظهور تنظيم «داعش» الذي تم القضاء على دولته، والتأكد من عدم قيام تركيا بالهجوم على مناطق شمال شرقي سوريا، التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية المتحالفة مع واشنطن.
.
فيما قالت صحيفة «الشرق الأوسط» أن واشنطن تستعد لتركيز جهودها العسكرية لقطع الطريق نهائياً بين العراق وسوريا، وإنهاء أي تدفق لخطوط الإمداد عبر معبر البوكمال الذي تستخدمه القوات الإيرانية والميليشيات التابعة لها من سوريا وإليها.
ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم البنتاغون، الكوماندر شون روبرتسون إن واشنطن على ثقة من أنها ستضمن مع دول التحالف هزيمة دائمة لـ«داعش» وتحقيق الأهداف الأخرى للرئيس ترمب في سوريا، بعد سحب القوات الأميركية، بما في ذلك منع الفراغ الأمني الذي قد يزعزع استقرار المنطقة ويتناول المخاوف الأمنية لتركيا وحماية شركائنا في مكافحة «داعش».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى