الشريط الإخباريتقارير

خبير اقتصادي لولاتي نيوز: العقوبات الاقتصادية وتراجع جحم التحويلات سبب تدهور الليرة

ولاتي نيوز – عدلة اسماعيل

يلقي التدهور المتزايد لسعر صرف الليرة السورية أمام الدولار بظلالٍ قاسية على الأوضاع المعيشية، في مدينة الحسكة كأحد أكثر المدن الكردية التي يعتمد الناس فيها على مصادر دخل محدودة.

وتعاني الليرة السورية منذ عدة أشهر من تراجع مستمر في قيمتها الشرائية، الأمر الذي يؤثر بشكل كبير على حركة السوق وعلى قدرة الأهالي التكيف مع أسعار المواد الرئيسية التي تتغير أكثر من مرة في الأسبوع الواحد. 

الخبير الاقتصادي الدكتور شوقي محمد استاذ الاقتصاد في جامعة قرطبة أوضح لولاتي نيوز أن أسباب ارتفاع سعر صرف الدولار سياسية وأمنية، كتوقف خط الائتمان الايراني وحاجة السوق للدولار لتغطية المستوردات ،ازدياد حدة الحصار الاقتصادي على سورية وخاصة المحروقات، بالإضافة الى تراجع حجم التحويلات الخارجية بعد لحاق العائلات بأهلها في الخارج، وبالمقارنة بعام ٢٠١٧ الذي بلغت صافي التحويلات اكثر من ٣ مليار دولار.

وأكد محمد بأن الفجوة باتت تتسع بعد تراجع حجم الاحتياطي النقدي لدى البنك المركزي بشكل خطير وبالتالي بات عاجزا عن تغطية  التي تتسع بين السعر الرسمي وسعر السوق السوداء والذي يقارب ١٥٠ ل س مما يفتح مجال للمضاربة.

أسباب ارتفاع سعر الدولار أو تدهور الليرة باتت مسألة واضحة لدى المواطنين جميعا، كما يشير الى ذلك عبد الغني سلطان وهو من أهالي حسكة التقته ولاتي نيوز في سوق تل حجر بالقول

” سبب ارتفاع الدولار وجود عقوبات اقتصادية والحصار ع سوريا”

و نوه سلطان ان الخاسر هو المواطن مضيفا أن كل التجار مستفيدين من ارتفاع الدولار لأن اغلب التجار يكون لديهم سلع مخزنه  قبل ارتفاع الدولار و عند ارتفاع الدولار يبيع التجار السلعة بسعر الدولار الجديد و بالتالي المواطن هو الذي يتضرر من ارتفاع من ارتفاع الدولار لأنه يتعامل مع العملة السورية. وبحسب سلطان فإنه لا يمكن الحل الا اذا تعامل المواطن مع الدولار فقط.

استفادة التجار من ارتفاع سعر الدولار مسألة يقر بها بعض التجار أيضا حسب ما أكده أبو سعيد لولاتي نيوز وهو تاجر أقمشة في السوق المركزي في حسكة، وأضاف “ارتفاع الدولار له تأثير كبير على المواطن لان ارتفاع الدولار يؤدي الى ارتفاع المواد الغذائية و الموصلات والألبسة…. الخ و بالتالي المواطن هو الوحيد الذي يتضرر من ارتفاع الدولار اما التاجر فهو دائما كسبان “

إلا أن وائل تركي وهو صائغ ذهب في سوق المدينة اختلف في الرأي حول تأثيره تدهور الليرة على التجار موضحا أن هناك تجار يستفيدون من ارتفاع الدولار وهم التجار الذين يتعاملون مع الدولار حصراً “تاجر السيارات الإدخال، الموبايلات” بينما هناك تجار يتضررون من ارتفاع الدولار كالتجار في المجال الصناعي و أصحاب الصيدليات لأنهم يتعاملون بالعملة السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى