الشريط الإخباريتقارير

منظمات المجتمع المدني، دور فعال أم نشاطات شكلية؟!

ولاتي نيوز – عدلة إسماعيل

عادة ما تنشط المنظمات الدولية والمحلية في مناطق الصراع والمناطق التي تخرج من ظروف الحرب والدمار أو ظروف الفقر وغيرها, لتنتشر بكل تخصصاتها ومجالات اهتمامها, وهذا ما يساعد في تقديم العديد من الخدمات سواء المادية أو المعنوية انطلاقا من توفير فرص العمل لقاطني تلك المناطق ومرورا بقايا التوعية وليس انتهاء بالجانب الإغاثي.
مناطق الإدارة الذاتية كان لها نصيب من توافد وتأسيس مثل هذه المنظمات بحكم ما عانته من ظروف خلال الأزمة السورية وبعد ما عانته من تنظيم داعش, فانتشرت في المنطقة العديد من المنظمات الدولية وتأسست عشرات المنظمات المحلية, ولكن غلبة الجانب الإغاثي في بداية توافد هذه المنظمات على عملها جعل الطابع الإغاثي طاغيا في حكم المواطنين عليها حتى بعد تفعيلها لباقي القطاعات الخدمية والتوعوية, فهل استهداف هذه المنظمات للقضايا غير الإغاثية ضعيف إلى حد كما يمكن استنتاجه من هذا الجانب؟

برامج تترك أثرا

مع أنّ الاستهداف في البرامج المدنية يكون مقتصرا على عدد محدّد إلا أنّها بحسب القائمين عليها تترك أثرها في هؤلاء المستهدفين، يقول ماهر من مركز السلام لولاتي نيوز (إنّ دور المنظمات هو دور فاعل بالتأكيد، فنحن مثلا نفذنا عدة مشاريع وكان هناك دوما قصص نجاح، فأحد المشاريع استهدف أطفالا كانوا يدرسون لدى داعش وبعد البرنامج تغيّرت فيهم أمور كثيرة).

ويوافقه أحمد مراد من منظمة الحسكة الذي قال بدوره لولاتي نيوز (إننا استطعنا دعم عائلات بمشاريع صغيرة وتحقيق استدامة لمشاريعهم)

ومع أنّ ترتيب الأولويات للمجتمع ليست واحدة إلا أنّ المجتمع وبخاصة في المناطق المتضررة يتطلب مشاريع إغاثية عاجلة والدهم النفسي، لكن في المناطق الأطثر استقرارا فإن قضايا الشأن العام والجندر والثقافة المدنية تأخذ حيّزا من اهتمامات المعنيين بالشأن العام وطبقات الشباب.

تقول لينا النجاري وهي ناشطة مدنية لولاتي نيوز (المجتمع  بحاجة إلى الإغاثة نتيجة للظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة) ومع ذلك فترى نجاري أنّ الحاجة ماسة أيضا لـ (مشاريع سبل العيش المدرّة للدخل المادي للمجتمع). كما ويرى الشاب سوار أحمد أنّ لمنظمات المجتمع المدني دورا في التوعية في التعامل مع الألغام، أو دورات في مهارات التواصل.

مشاريع شكلية

مع حجم البرامج والعمل في المنطقة، حيث تقدم عشرات المشاريع، وتستهدف المئات من شرائح المجتمع، يبدو الأمر في الواقع مختلفا، أو هكذا يبدو من زاوية أخرى، حيث يراها بعض أفراد المجتمع أنّها شكلية ولا تترك بالكاد أثرها إلا في فئات محدودة.

أبو شفان هو أحد المواطنين الذي يقول لولاتي نيوز (لم ألمس دور المنظمات بعد) إلا أنّه يستطرد ويقول (قد تكون مفيدة للاجئين المتواجدين في المخيّمات أو للأطفال).

بينما يرى البعض أنّها لا تستهدف إلا مجموعات محددة تتكرّر في جميع الماسبات والأنشطة المدنية، يقول الشاب يوسف أحمد وهو طالب جامعي لولاتي نيوز (حضرت في أحد المرات نشاطا لأحد المنظمات عن طريق دعوة أحد أصدقائي لي، كنت أتابع الأنشطة بعد ذلك، وقد تفاجأت بأنّ جميع الأنشطة فيها نفس الأشخاص تقريبا)، ويختم بالقول (أظنّ أن الكثير من الأنشطة شكلية).

ومع أنّ عمل المنظمات لا يزال قائما إلا أنّ الانتقادات من قبل المجتمع والدفاع من قبل الناشطين المدنيين لا يزال قائما، وقد يكون السبب وراء ذلك هو قلة المنظمات المدنية نسبة إلى المجتمع بحيث لا يستطيعون تغطية شرائح أكبر، إلا أنّ ذلك لا يمنع أن تكون المنظمات نفسها مقصّرة في استهداف مجموعة مختلفة في كلّ مرة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق