الشريط الإخباريتقارير

القاتل الصامت: دخان المولدات والسيارات

ولاتي نيوز – عدلة إسماعيل

لقد كان للأحداث التي عصفت بسوريا عامة والجزيرة خاصة أثرها الكبيرة ليس في مستوى المناطق التي جرت فيها الصراعات فحسب، بل في المناطق الأخرى أيضا، فكانت الآثار غير المباشرة لهذه الحرب والأزمة العاصفة تغيير أنماط الحياة، ابتداء من إيجاد بدائل الانقطاع المتكرر والطويل للكهرباء والاتصالات والإنترنت، ووصولا إلى العادات الإجتماعية التي تغيرت كثير منها نتيجة تغيير أنماط الحياة والخدمات.

كما أنّ توقف ضخ النفط من مناطق الإدارة الذاتية وانقطاع التواصل بينها وبين مصافي النفط في بانياس وحمص دفع بالناس إلى استخدام التكرير البدائي للنفط، واستخراج مشتقات النفط من بنزين ومازوت، ذي جودة رديئة، ما جعلها مصدر تلوث ورائحة قاتلة.

الدخان القاتل

كان للكهرباء النصيب الأعظم في تغيير أنماط الحياة، فالانقطاع المتكرر الذي وصل في بعض الأحيان إلى 23 ساعة، دفع بالناس إلى اقتراح حلول منها وضع مولدات خاصة، ومولدات الإشتراك التي تقدم خدماتها لمجموعة منازل.

لكن هذه المولدات ونظرا لرداءة المازوت المستخرج عن طريق التكرير البدائي للنفط تصدر رائحة مزعجة فضلا عن الروائح السامة والتي ملأت الأجواء، ويعزي محمود صاحب أحد مولدات الاشتراك إنّ (السبب يعود إلى نوعية المازوت غير الجيدة) ويرى محمود أنّ أحد الحلول لهذه المشكلة هو إما (بتحسين الكهرباء، أو وتكرير المازوت بشكل جيد).

ويوافق أبو آلان وهو أيضا صاحب مولدة محمود بأنّ الحلّ هو بتحسين جودة المازوت، واستخدام آلات حديثة عدا الحرّاقات البدائية.

وتتوزع في مختلف المدن في الجزيرة مئات المولدات الخاصة ومولدات الإشتراك ما يجعل المشكلة كبيرة جدا، إلا أنّ الكهرباء يبدو أنّها لن تحلّ مشكلتها في الوقت القريب، ونظرا للحاجة الماسة لمصادر الكهرباء، فإنّ الناس تضطر إلى صمّ آذاتها.

شكاوي متكرّرة

ويشتكي الأهالي من رائحة المازوت القاتلة، وكذلك انبعاثاتها السامة وخاصة على أولئلك الذين يشتكون من أمراض في الجهاز الصدري، إضافة إلى الأصوات التي تصدرها المولدات والضجيج المترافق معها وخاصة أنّها تتحمّل عادة عبئا أكثر مما تستطيع عادة.

تقول منور خليل والتي تشتكي من دخان السيارات والمولدات الخاصة ومولدات الإشتراك، إنّ الحل يكمن في (زراعة الأشجار وتكثيف زراعتها، وتحسين جودة المازوت).

أما حسن فيقول (لديّ خمسة أطفال وهم دون العاشرة، يصابون بالتهابات دوما، لأنني أسكن بجانب أحد المولدات والتي تعمل لثمان ساعات، أضف إليها الجو الملوّث أصلا).

وهذه المعاناة يشتكي منها حتى سائقوا التكاسي أيضا، فيقول حسن محمد وهو شوفير تكسي لولاتي نيوز (المحروقات تؤدي إلى أمراض كثيرة كالسرطان، فضلا عن أنّها تضرّ بسياراتنا بعد صحتنا أيضا)، ويجد حسن أنّ الحلول تكمن في (تحسين نوعية المحروقات ومنع بيع المحروقات من مصادر خاصة وغير قانونية، لأنّها عادة ما تكون مضرة وغير منضبطة أكثر من غيرها).

ويتفق الأهالي أنّ الغطاء الأخضر والحزام الأخضر للمدن وانتشار زراعة الأشجار في المدينة سيزيد من نقاء الجو.

وتفتقر مدن الجزيرة للمساحات الخضراء داخل المدن، فضلا عن تواجد الكثير من مولدات الاشتراك ضمن الحدائق أيضا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى