أخبارالشريط الإخباري

مسد: الهدف من الملتقى هو البحث مع وجهاء العشائر عن حلول للوضع الخطير


ولاتي نيوز
أكد مجلس سوريا الديمقراطية بأنه تبنى منذ تأسيسه الحوار والاحترام المتبادل بين جميع أبناء الشعب على أساس الأخوة المشتركة والوطن المشترك.

وأضاف المجلس في توضيح نشره اليوم الجمعة بخصوص ملتقى العشائر السورية بأن ما يقوم به هو استمرار لمشروعه الوطني والسياسي.

وأشار التوضيح بأنه مرحلة ما بعد التحرير تتطلب الاستمرار بالجهود وبشكل أكثر ، ولا بد من العمل على الاستمرار بترسيخ السلم الأهلي واستقرار المناطق التي تم تحريرها من داعش والحفاظ كل ما تم بناؤه بدماء أبناء المنطقة.

وشدد التوضيح على أن ما يقوم به مجلس سوريا الديمقراطية هو تجربة وركيزة لسوريا الجديدة سيما وأن جميع العشائر ووجهائها ومكونات الشمال السوري يبدون حرصهم على وحدة التراب السوري مؤكدا أن أبناء العشائر هم ضامن للسلم الأهلي وسلامة البلاد وعدم التخلي عن شبر من تراب الوطن وتحرير المناطق المحتلة وهم الرابط الذي بإمكانه تجاوز مصطلحات غربي الفرات وشرقه بحكم ان سوريا موحدة لكل السوريين.
وأشار البيان الى أن دعوة المجلس لوجهاء العشائر هي للبحث في حلول للوضع الخطير الذي يمر على وطننا مطالبا بعدم الإكتراث لدعوات الجهات التي تسعى لخلق الفتنة بين السوريين وتبعدهم عن الحقيقة التاريخية التي عاشها شعبنا، مضيفا أنها تسعى لضرب التجربة الديمقراطية التي تحققت في الجزء الشمالي الشرقي من سوريا.

وأدان المجلس ما وصفه بالممارسات التي تزيد من الشرخ والفتنة داعيا جميع أبناء الشعب السوري الاستفادة من ثماني سنوات من الدمار والبدء بحوار وطني جاد يؤسس لتعميم التجربة الديمقراطية في عموم البلاد.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق