أخبارالشريط الإخباري

وزراء أتراك: أنقرة وواشنطن تقتربان من الاتفاق حول ال ” الآمنة”

ولاتي نيوز

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أن الولايات المتحدة تبدي بعض المرونة بشأن المنطقة الآمنة.

وأضاف أكار لوسائل الإعلام التركية أمس الجمعة، أن “إذا كانت هناك احتياطات يجب اتخاذها سنفعل، نحن نعمل على ذلك، مطلبنا من الولايات المتحدة، شريكنا الاستراتيجي، هو أن وحدات حماية الشعب الكردية، التي لا تختلف عن حزب العمال الكردستاني، يجب استبعادها من المنطقة في أقرب وقت ممكن”.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قد أعلن إن أنقرة وواشنطن تقتربان من الاتفاق على تفاصيل منطقة آمنة على الحدود السورية التركية.

وأكد أوغلو خلال مؤتمر صحفي الخميس بشأن المحادثات التركية هذا الأسبوع مع المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري بأن أنقرة ترغب في إقامة منطقة آمنة شرقي نهر الفرات بعد انسحاب معظم القوات الأمريكية من سوريا.

وتسعى تركيا أن تحل قواتها محل القوات الامريكية فيما لو انسحبت الأخيرة من شرق الفرات، وهو ما يعارضه حلفاء آخرين للولايات المتحدة مثل فرنسا وبريطانيا.

وتعارض قوات سوريا الديمقراطية بشدة أي دور تركي في شرق الفرات خارج مظلة التحالف الدولي أو حلف الناتو، وأكد مظلوم كوباني في تصريحات للمونيتور رفضهم القاطع لأي دور تركي شرق الفرات إن استمرت تركيا باحتلال عفرين، في وقت قامت فيه تركيا ببناء جدار عازل يفصل عفرين عن المناطق السورية الاخرى.

وكان جيفري قد وصل تركيا الثلاثاء في زيارة استمرت للجمعة حيث تم نقاشة مواضيع حول منبج وشرق الفرات، وتطورات ادلب.

وتأتي زيارة المبعوث الامريكي لتركيا في وقت تتعقد فيه الكثير من الملفات المرتبطة بتركيا مثل موضوع ادلب والعلاقة التركية الايرانية وعودة التوتر بين تركيا والنظام السوري بعدما تردد عن لقاءات استخبارتية بين البلدين بخصوص التعاون ضد قسد، حيث أعلن نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد في تصريحات صحفية الخميس أنهم لن يسمحوا لتركيا بالسيطرة ولو حتى على سنتيمتر واحد من الأراضي السورية”، مشيراً إلى أنّه “على الجانب التركي أن يعلم أنّنا لن نقبل ببقاء الجماعات المسلحة في ادلب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى