أخبارالشريط الإخباري

المجلس الكردي يدين اعتقال “محمد ايو” ويُحمل الاتحاد الديمقراطي المسؤولية


ولاتي نيوز

أدانت الامانة للمجلس الوطني الكردي اختطاف محمد ايو رئيس مجلس محلية المجلس الوطني الكردي للحي الغربي في مدينة قامشلو في بلاغ صدر عنها الأحد.

ووفقا لما سماه البلاغ فإن “مجموعة مسلحة تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي داهمت منزل ايو ليلة الجمعة ٣/٥/٢٠١٩ واقتادوه الى جهة مجهولة”
وأكدت الأمانة العام “ان مثل هذه الاعمال التي اعتادت هذه المجموعات على ممارستها تندرج في اطار افشال المساعي في اتجاه ايجاد التفاهم ولملمة الصف الكردي”
وطالبت الامانة العامة باطلاق سراحه ، محملة حزب الاتحاد الديمقراطي مسؤولية الاستمرار في اعتقاله”.
وأشار البلاغ إلى أهمية تحقيق اتفاق كردي-كردي بالقول” وفي معرض الجهود التي تبذل، لايجاد تفاهم كردي من جهة وتفاهم كافة المكونات في شرق الفرات من جهة اخرى ، قدرت الامانة تلك الجهود وكذلك ما تبذله فرنسا في هذا الاتجاه ودعت الى التعاون والتفاعل مع مبادرتها بإيجابية”
وهذه أول عملية اعتقال سياسي يتعرض لها مسؤولو المجلس الوطني الكردي بعدما دار الحديث عن مبادرة فرنسية لتحقيق اتفاق بين المجلس الوطني الكردي وحركة المجتمع الديمقراطي.
وكانت الرئاسة الفرنسية قد دعت في الثامن عشر من نيسان الفائت ممثلين عن المجلس الوطني الكردي وحركة المجتمع الديمقراطي في حين لم يعلن أي من الطرفين لغاية الآن عن نتائج المبادرة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق