أخبارالشريط الإخباري

اجتماع لمجلس الامن حول ادلب


ولاتي نيوز

قرر مجلس الأمن الدولي عقد اجتماع طارئ لبحث الوضع في محافظة إدلب بشمال سوريا يوم الجمعة ، بناء على طلب بلجيكا وألمانيا والكويت.
ووفقا لما أكده مسؤولون أوربيون فإن مجلس الامن سيعرض الوضع الإنساني في هذه المحافظة التي تشهد منذ أواخر نيسان تصعيدا للعمليات القتالية.
وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 150 ألف شخص فروا في أسبوع من مناطق يسيطر عليها فصائل المعارضة المسلحة في المحافظة بعدما استهدفتها ضربات لقوات النظام السوري والقوات الروسية.
وحض الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الاثنين أطراف النزاع على تحييد المدنيين وخصوصا بعدما استهدفت ضربات جوية العديد من المراكز الطبية والمدارس منذ نهاية أبريل.
وطالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء بوقف أعمال العنف ودعم الأمم المتحدة من أجل حل سياسي ضروري”. مؤكدا إن “الوضع الإنساني في سوريا دقيق وأي خيار عسكري غير مقبول.

وحذر الاتحاد الاوربي في بيان على لسان وزير خارجيتها فيردريكا موغريني من أنّ تصعيداً آخر قد يضعف جهود المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون الذي يسعى إلى استئناف المحادثات بين الأطراف السورية في جنيف.
واعتبر الاتحاد الاوربي أن التصعيد الاخير في ادلب خرقا غير مقبول للقانون الدولي، وحملت كل من رروسيا وتركيا المسؤولية بالقول “يشير الاتحاد الأوروبي إلى أنّ روسيا وتركيا باعتبارهما ضامنين لاتفاق سوتشي عليهما واجب ضمان تنفيذ هذا الاتفاق”.
وفيما لو تم تدويل الوضع في ادلب فإن التعامل الدولي مع الملف السوري من الممكن ان يسير نحو مرحلة جديدة تتسم بمناقشة مناطق دون غيرها، وبالتالي انتهاء مرحلة المركزية التي حاول النظام السوري التمسك بها طوال سنوات من تعامله العنيف مع الأزمة السورية

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق