أخبارالشريط الإخباري

العمال الكردستاني: على شعبنا التحضير لمرحلة تتسم بالمقاومة والحرب

ولاتي نيوز

في أول رد من قيادة حزب العمال الكردستاني على البيان الصحفي الذي أذاعه محامو الزعيم الكردي المعتقل عبد الله أوجلان بعد زيارته في معتقله بجزيرة إيمرالي في الثاني من ايار الجاري.
وفي حين تناولت رسالة أوجلان الوضع في شرق الفرات وحملات الاضراب ولم يشر بشكل مباشر الى العمليات القتالية، موجها الى اتباع أسلوب المقاومة الناعمة.
دعا القيادي في حزب العمال الكردستاني باهوز أردال الشعب الكردي الى التحضير لمرحلة تتسم بالمقاومة والحرب مشيرا الى عدم توفر خيارات للسلام بقوله “فلا خيار أمامنا سوى خوض المقاومة مهما كانت التضحيات كبيرة، فإما أن نعيش بكرامة وإما الخضوع والخنوع للقوى المهيمنة”
وأوضح أردال في مقابلة تلفزيونية لوسائل اعلام مقربة من العمال الكردستاني بالقول “على كل أبناء شعبنا ألّا يعلقوا الآمال على تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة في هذه المرحلة، لأن عموم منطقة الشرق الأوسط تشهد صراعاً وحرباً كبيرة، وكل من يعيش في هذه المنطقة معني بهذا الصراع”.
وأكد أردال أن تحالف أردوغان- باهجلي “ائتلاف العدالة والتنمية والحركة القومية” فشل في تحقيق أهدافه الرامية الى اضعاف المقاومة الكردية في شمال كردستان مضيفا أن قوة الكريلا ازدادت ومقاتلي الكريلا سيردون على الهجمات في المكان والزمان المناسبين.
وأشار أردال أن اردوغان فشل ايضا في الصعيدواستطرد: “وفشلوا أيضاً سياسياً والدليل ثبات شعبنا على النضال والمقاومة من أجل الحرية، انطلاقاً من فكر القائد أوجلان، ونتائج الانتخابات المحلية أثبتت مرة أخرى رفض شعبنا للاحتلال بكل أشكاله. وكان مفاد رسالة شعبنا لتحالف أردوغان-باخجلي هي: بما أنكم دولة تستطيعون قتلنا، تعذيبنا وسجننا، لكنكم مهما فعلتم لن تستطيعوا ثنينا عن المقاومة والنضال”.
وأضاف أردال: “بهذا الشكل برزت القوة السياسية للحركة الكردية في شمال كردستان مرة أخرى وتمكنت من هزيمة فاشية العدالة والتنمية وحلفائها. هذه الانتخابات قضت على تحالف العدالة والتنمية- الحركة القومية حيث بات واضحاً أن هذا النظام الحاكم فقد شرعيته”

وكان المكتب الحقوقي للدفاع عن أوجلان قد نشر رسالة الزعيم الكردي في السادس من ايار الجاري حيث دعا فيها اوجلان الى تغليب السياسة والحوار على القتال.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق