أخبارالشريط الإخباري

جلسة طارئة لمجلس الأمن: فرنسا تحذر من تكرار سيناريو حلب

ولاتي نيوز

عقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الجمعة، جلسة طارئة خاصة لمناقشة تطورات الوضع في إدلب.

وتتعرض محافظة إدلب منذ أيام لقصف عنيف من قوات النظام والطيران الروسي، وتقدمت قوات النظام في عدة محاور أهمها السيطرة على بلدات استراتيجية في الريف الشمالي لحماه وأهمها بلدة قلعة المضيق الاستراتيجية.

وحذر السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة، فرنسوا ديلاتر، الجمعة، من “حلب جديدة” في إدلب، وذلك خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، بشأن الوضع في سوريا وليبيا.

وحض ديلاتر على ضرورة ما وصفه “تفادي حلب جديدة بأي ثمن في إدلب”، في إشارة إلى استعادة النظام السورية في أواخر عام 2016 لمدينة حلب بعد معارك دامية واثر صفقة اجرتها مع تركيا برعاية روسية.

ورأى أن تكرار ذلك في محافظة إدلب يعني “كارثة إنسانية”، مضيفا: “كما يعني أيضا تدميرا لأفق عملية سياسية” لتسوية النزاع.

من جانبه، صرح سفير بلجيكا لدى الأمم المتحدة مارك بكستين، قبل الجلسة، قائلا: “سنحصل على تقرير بشأن الوضع الإنساني (في سوريا) وسنطلب بعد ذلك ضمانات بشأن اتفاق وقف التصعيد (من روسيا وإيران وتركيا) أنها تقوم بعملها، مع التأكد من أن هناك وقفا للتصعيد”.

فيما اعتبر نظيره الألماني، كريستوف هوسغن، أن “الوضع مأساوي”، مشيرا إلى أن 3 ملايين شخص يعيشون في محافظة إدلب بينهم مليون طفل.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق