أخبارالشريط الإخباري

دائرة العلاقات الخارجية: هناك أطراف تريد استغلال بعض المشاكل الخدمية لخلق صراعات داخلية

ولاتي نيوز

أصدرت دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بيانا اليوم الثلاثاء ردا على بيان سابق أصدرته وزارة الخارجية السورية بتاريخ ١٣-٥- ٢٠١٩ ورسائل موجهة إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة وشكوى لمجلس الأمن الدولي ضد قوات سوريا الديمقراطية .

وأكد البيان بأن كل ما ورد ضمن هذه البيانات والرسائل وما حملته من مواقف “ليست لها صلة بالحقيقة “.

مضيفا بأن” الخطاب السلبي الذي يعتمده النظام السوري ضد الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية لا يمكن أن يكون في خدمة سوريا بل على العكس فهو دعم مباشر لكل الجهود التي تريد تقسيم الوطن السوري والتغطية على التجاوزات التي تتم من قبل بعض الأطراف في ضرب جهود الحل والتوجه الديمقراطي”.

وأوضح البيان بأن  دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا تؤمن بأن “حل المشاكل الخدمية في كافة المناطق السورية هو جزء مهم من المسؤولية وما تشهده بعض المناطق حالياً في دير الزور حالة مماثلة لكافة الحالات التي تظهر في أي منطقة سورية أخرى كما في دمشق ذاتها؛ لكن هناك أطراف تريد استغلال بعض المشاكل الخدمية لخلق فتن وصراعات بين أبناء الوطن الواحد”

ونوّه البيان إلى أن هذا الاستغلال المبطن والسلبي ” لا يمكن أن يكون مقبولاً؛ واهتمام النظام السوري واستثماره لهذه الأحداث المقصودة وعن طريق بعض المجموعات المأجورة يحمل رسائل كثيرة ومخطط لا يخدم الشعب السوري مطلقاً “

وأشار البيان في النهاية إلى أن مناطق الإدارة الذاتية هي أكثر المناطق” المهيأة لأن ينطلق منها الحل الوطني السوري حيث لعبت الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية دوراً مهماً وتاريخياً في محاربة الإرهاب وبناء الاستقرار وتشهد مناطقنا حالة من الاستقرار النوعي”.

وأكدت دائرة العلاقات الخارجية في نص بيانها على أن شمال وشرق سوريا” جزء من الوطن السوري وننادي بالحوار والحل الذي يخدم الشعب السوري ويعمم حالة الاستقرار كما نؤكد بأن الحوار هو الطريق الأنجح لتجاوز الخلافات مع دمشق لكن تشويه حقيقة دورنا ودور قوات سوريا الديمقراطية ونضال شعبنا وتلفيق الاتهامات سابقة خطيرة وليست طريقاُ لخدمة مستقبل سوريا وشعبها؛ كما أن هذه اللهجة من شأنها تعميق الخلافات وخنق الحوار والحل وطريقاً نحو المزيد من التعقيد في المشهد السوري”.

وكانت وزارة الخارجية السورية قد أصدرت بيانا وصفت من خلاله قوات سوريا الديمقراطية بالخائنة والمسؤولة عن المجازر في اشارة لما يجري في دير الزور من احتجاجات من قبل بعض الأهالي.

وتشهد دير الزور منذ فترة بعض الاحتجاجات المطالبة ببعض الخدمات وبتعديلات في الإدارة المدنية لدير الزور.

ويسعى كل من النظام السوري وتركيا لاستغلال هذه الاحتجاجات لتشويه صورة الإدارة الذاتية في الخارج ولخلق توتر أمني داخليا.

وكانت الإدارة الذاتية قد عقدت ملتقى للعشائر السورية في عين عيسى الشهر الماضي بغية التأكيد على وحدة الشعب في شمال وشرق سوريا وتأييد العشائر لها, وتمت تلبية بعض مطالب المحتجين خلال الملتقى كتشكيل لجنة للنظر في أوضاع سجناء داعش من هذه العشائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى