أخبارالشريط الإخباري

ألمانيا تطالب بتأسيس محكمة دولية للدواعش

ولاتي نيوز

دعت ألمانيا إلى تأسيس محكمة دولية لمحاكمة مسلحي تنظيم داعش الألمان، الذين يقبعون في سجون  قوات سوريا الديمقراطية.

وطالب وكيل وزارة الداخلية الألماني شتيفان ماير إلى دراسة تأسيس محكمة خاصة لمحاكمة مسلحي تنظيم “الدولة الإسلامية” الألمان. وقال ماير في تصريحات لصحيفة “باساور نويه بريسه” الألمانية الصادرة الجمعة “يقبع حوالي 40 مقاتلا داعشيا حاملين للجنسية الألمانية في السجون السورية. وعقب فقدان داعش التام تقريبا لمناطق سيطرتها، فإننا نعلم أن عشرات الرجال والنساء الألمان معتقلون هناك، وكثير من هؤلاء معرضون للمحاكمة هناك”.

وكان وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر قد أعرب عن تأييده لإنشاء محكمة دولية تختص بمحاكمات مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” المعروف إعلاميا بـ”داعش”. وقال زيهوفر على هامش لقاء وزراء داخلية الدول السبع الاقتصادية الكبرى في باريس: “الأمر يتعلق بتنفيذ الأحكام القضائية بحق الإرهاب الدولي، ومن ثم فمن الملائم بلا شك أن يكون هناك أيضا ولاية قضائية جنائية دولية، فهذا بالنسبة لي أفضل من أن ينقل جميع مقاتلي التنظيم ذوي الجنسية الألمانية إلى ألمانيا”.

وتتشكك ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي إزاء استعادة مقاتلي التنظيم بصورة تامة، حيث أكد زيهوفر في هذا الصدد قائلا: “عندما يكون لدى الادعاء العام في عدد من الدول دعاوى ضد أشخاص فمن الأفضل أن يجري التحقيق القضائي حيث يوجد مقاتلو التنظيم تحت التحفظ أو في الأسر – كأن يحاكموا في العراق مثلا”.

وكانت مجلة دير شبيغل الألمانية قد التقت رئيس الحكومة الغراقية عادل عبد المهدي ولمحت في تقرير لها الى إمكانية إرسال مسلحي تنظيم داعش إلى العراق ومحاكمتهم هناك.

وأعلنت وزارة الخارجية الألمانية نهاية شهر آذار/مارس الماضي أن الحكومة الاتحادية تدرس “بالتنسيق مع شركائها خيارات محتملة من أجل إتاحة العودة (لأنصار داعش) من حاملي الجنسية الألمانية”.

وبحسب تقارير صحفية، فإن قوات سوريا الديمقراطية تحتجز نحو 60 مقاتلا من داعش لديهم جوازات سفر ألمانية، فضلا عن نحو 45 امرأة ألمانية لديهن 80 طفلا تقريبا. وكثير من هؤلاء النساء أرامل شابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى