الشريط الإخباريتقارير

بلدية ديرك تعتزم إنشاء مكب للنفايات على طريق حيوي


ولاتي نيوز
تعتزم بلدية ديرك إنشاء مكب للنفايات في منطقة زراعية بين قريتي “خانة سري” و”ميركا ميرا” بالقرب من الطريق العام الذي ينتهي الى معبر سيمالكا الحدودي.
وتقوم آليات تابعة للبلدية منذ أيام بإنشاء سواتر ترابية على شكل صندوق بحيث يتسع لأكبر كمية من النفايات “الزبالة”، على بعد أمتار من طريق حيوي يمر به يوميا الالاف من السيارات حيث أن الطريق ينتهي الى معبر سيمالكا، كما أنه يصل عشرات القرى في منطقة كوجرات بمدينة ديرك.

وبحسب مواطنين فإن بلدية ديرك تسعى لنقل مكب للنفايات كانت قد أنشأته مسبقا على طريق ديرك- عين ديوار بعد انتقادات وجهها ناشطون اليها لجهة استهتارها بنظافة المعالم السياحية حيث تداول نشطاء في أكتوبر العام الماضي مقطعا مصورا لمدخل مدينة ديرك حيث تكثر أكوام النفايات على أطراف القوس الذي يعتبر معلما سياحيا.

إلا أن البلدية يبدو أنها ستنقل المكب الى المكان الذي يمكن أن يلحق ضررا بأكبر عدد ممكن من الناس، عوض إنشائه في مكان منعزل، بعيد عن الحركة أسوة بجميع بلديات مدن العالم.
ويشكو أهالي منطقة كوجرات من إنشاء المكب في منطقتهم ويقول محمد جواد وهو شاب من إحدى قرى منطقة الكوجرات “اعتدنا في منطقة كوجرات أن نكون كبش فداء لأي مسألة شائكة في ديرك او في المنطقة عموما فمثلا مكبات النفط جميعها كانت في منطقتنا وكانت سببا لانتشار امراض عديدة مثل السرطانات وامراض الرئة والكبد”

وأضاف جواد لولاتي نيوز “وفي الفترة الاخيرة تفاجئنا بمكب النفايات في المنطقة حيث كان على طريق عين ديوار وبسبب اعتراض أهالي ديرك فتم نقله إلى منطقة قريبة من قرية جلو وبعد فترة قصيرة بسبب معارضة أهالي تلك القرى القريبة فقد تم نقله الى منطقة كوجرات التي لم تتعود على معارضة أو رفض اي شيء.
فضلا عن ان المكب قريب من قرية ميركا ميرا وعلى طريق الذي يربط منطقة كوجرا بديرك فأنه على طريق معبر سيمالكا وسيكون عنوانا للمنطقة عند مرور أي وافد قادم من معبر سيمالكا إن كان صحفيا أو باحثا أو من الوفود السياسية التي عادة يزورون المنطقة”
والحل بحسب أحمد علي وهو سائق ينقل الركاب والبضائع من معبر سيمالكا هو ” ان تقسم ديرك الى عدة قطاعات كل قطاع يخصص مكان معزول ليكون مكبا للزبالة وبهذه الطريقة لن تتراكم كميات كبيرة في مكان واحد وقريب من الطريق الرئيسي الذي يربط المنطقة بديرك وقامشلو”
وأكد علي لولاتي نيوز أن أعضاء مجالس المنطقة لا يقدمون الخدمات الأساسية مثل ترميم الطرق مشددا على أهالي منطقة كوجرات بعدم السماح أن تصبح منطقتهم مكبّا “لزبالة منطقة كاملة”
الحديث عن مكب النفايات الجديد يتداوله بصمت الكثير من أهالي منطقة كوجرات، حديث يذكرهم أيضا بأمراض كثيرة سبّبتها لهم مكاب النفايات النفطية المنتشرة في منطقتهم منذ تحرير مناطقهم من النظام السوري.
أهالي منطقة كوجرات يتساءلون هل تحررت مناطقنا من النظام لتحتلها “الزبالة” والمكبات النفطية ؟

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق