أخبارالشريط الإخباري

واشنطن تحذر النظام السوري من “رد سريع” إذا ثبت استخدامه للكيماوي


ولاتي نيوز

قالت الولايات المتحدة، الثلاثاء أنّ هناك “مؤشرات” على أنّ نظام الرئيس السوري بشار الأسد شنّ صباح الأحد هجوما كيميائيا في شمال شرق سوريا، وتوعدت بردّ “سريع ومناسب” إذا تأكّد ذلك.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مورغن أورتاغوس، في بيان، إنّ “هجوما مفترضا تمّ بغاز الكلور في شمال غرب سوريا صباح 19 أيار/ مايو”، مضيفا: “نكرّر تحذيرنا، إذا استخدم نظام الأسد أسلحة كيميائية، فإن الولايات المتحدة وحلفاءنا سيردّون بسرعة وبشكل مناسب”.

وكان “مركز توثيق الانتهاكات الكيمائية في سوريا” قد وثق تعرض تلة قرية الكبانة لهجوم بثلاث قذائف صاروخية محملة بالكلور والغازات السامة.

وقال المركز في تقريره أن الانفجار الناتج عن سقوط القذائف أحدث غمامة صفراء اللون، ولوحظ وجود رائحة واخزة شبيهة برائحة الفلاش أو الكلور.

وأضاف المركز شهادات أطباء بشأن وجود الكلور وأعراض التسمم التي ظهرت على أشخاص عاينهم هؤلاء الأطباء.

النظام السوري كان قد نفى الاثنين اتهامات وجهتها له المعارضة السورية بشأن استخدام الكيماوي في معارك تل الكبانة الاستراتيجي في اللاذقية، حيث اتهم من قبل المعارضة باستخدم غاز الكلور بعد فشله في السيطرة على بلدة الكبانة الاستراتيجية في ريف اللاذقية التي تشكل مدخلا للدخول الى ريف ادلب الغربي.

وقالت الخارجية السورية في بيان “الأخبار التي تتناقلها المجموعات الإرهابية وبعض وسائل الإعلام التابعة لها عن استخدام الجيش العربي السوري سلاحا كيميائيا في بلدة كبانة بريف اللاذقية هي أخبار كاذبة ومفبركة وعارية عن الصحة”.

وأضافت الخارجية، أن دمشق كانت قد تعاونت بشكل تام مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التي “اعتبرت سوريا خالية من هذه الأسلحة”

وتحاول قوات النظام منذ أكثر من ثلاثة أسابيع التقدم باتجاه إدلب على عدة محاور، في تصعيد عسكري قال عنه مراقبون بأنه سقوط لاتفاق استانة ودخول سوريا لمرحلة جديدة من الصراع العسكري بين النظام والمعارضة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق