أخبارالشريط الإخباري

الإدارة الذاتية تعدّل تسعيرة القمح وتصدر قرارات تخدم التجار


ولاتي نيوز


قامت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، اليوم السبت، بتعديل سعر شراء القمح، استجابة لمطالبات عديدة من قوى سياسية ومجتمعية.

وقال المكتب الإعلامي للإدارة الذاتية إن الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية اجتمعت اليوم في مقرها بمدينة عين عيسى بالمسؤولين في هيئتي الاقتصاد والمالية وممثلي الإدارات المدنية السبعة واتحادات الفلاحين وقررت رفع سعر شراء مادة القمح من 150 الى 160 ل س‌.

ونقل المكتب الإعلامي عن حامد المهباش الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي “مقترح الإدارة بأن يتم رفع سعر القمح من 150 ليرة سوريا إلى 160 ليرة، مع التأكيد على أن لا يقل سعره عن 156 في حال كان القمح من الدرجة الرابعة “بحيث لا يخصم سوى ليرة على كل درجة” وإبقاء سعر الشعير ثابت بـ 100 ل.س”

وبحسب المهباش سيتم استقبال الشعير في أكياس من الخيش سيتم إعادة ثمنها للمزارعين، والقمح بدون أكياس “دوكمة”.
ووفقا لمزارعين فإن قرار استقبال القمح بدون أكياس، هو بمثابة إعلان من الإدارة الذاتية بعدم نيتها شراء المحصول، إذ إن غالبية المزارعين محبرون على وضع القمح في أكياس.
ويقول عبيد حسن ل (ولاتي نيوز): “أملك 8 هكتارات من القمح موزعة على ثلاث قطع زراعية، وقد يتخلل حصاد قطعة عن أخرى أيّاما وربما أسابيع، ما يعني بأنني سأتكلف بشحنها ثلاث مرات إن قمت ببيعها للإدارة”
وأضاف حسن، وهو مزارع من ريف كركي لكي:” السعر الجديد مخيب للامال بالنظر الى استمرار وجود الفارق بين سعري الادارة والحكومة السورية، كنا نأمل أن تكون الاستجابة أفضل للمطالبات التي تقدم بها الناس والأحزاب السياسية للإدارة ”

هذا وكانت لجنة الاقتصاد في الإدارة الذاتية قد حددت في وقت سابق تسعيرة القمح ب 150 ل س. والشعير بمئة ليرة سورية ما عرضها لانتقادات واسعة كون التسعيرة الجديدة جاءت أقل من تسعيرة السنة الماضية بنحو 25 ليرة ما تسبّب في استياء شعبي لدى أوساط مختلفة.

‎ويتخوف المزارعون أن يتم استغلالهم من قبل التجار، كون التجار هم من سيقومون بشراء غالبية المحصول الذي من المتوقع أن يتم حصاده بطريقة “الأكياس” لهدف توريده للمراكز التابعة للحكومة السورية.‎

يتساءل المزارعون لماذا القرارات الصادرة من هيئة الاقتصاد والزراعة تصبُّ في مصلحة التجار، ولا تراعي مصالح المزارع وحقوقه ؟

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق