الشريط الإخباريتقارير

المجلس الوطني الكردي: طالبنا الوفد الأوربي بعودة بشمركةروج


ولاتي نيوز

قال مصدر قيادي في المجلس الوطني الكردي بأن وفد من المجلس ناقش مع وفد أوربي المنطقة الآمنة وعودة بيشمركة روج إلى المناطق الكردية.
وأوضح المصدر لولاتي نيوز بأن الوفد الأوربي الذي يزور الإدارة الذاتية منذ الجمعة، ويضم كل من “جوزيف ويند هولزر، عضو البرلمان الأوروبي ونائب رئيس كتلة الاشتراكي الديموقراطي في البرلمان الأوروبي، ومساعدة نائب رئيس كتلة الاشتراكي الديموقراطي في البرلمان الأوروبي، ربيكا كامبل، والصحافي في صحيفة «وينير زيتونغ» توماس سيفيرت” اتصل مع قيادة المجلس وأرسل إليهم صباح السبت سيارة خاصة عائدة لهم، لتقلّهم من مدينة ديرك إلى قاعدة “خراب عشك” في كوباني.

وأضاف المصدر : “الوفد تضمن كل من عبد الكريم محمد أبو لقمان،فصلة يوسف، ونعمت داوود، حيث دار الحديث الذي استغرق أكثر من ساعتين حول أربع مواضيع هي؛ المنطقة الآمنة، دور بيشمركة روج فيها، الإدارة المشتركة، والانتهاكات بحق المواطنين الكرد في عفرين.

وكشف المصدر بأن الحديث تركّز على موضوع الانتهاكات التي يتعرض لها المواطنون الكرد في عفرين وضرورة عودة النازحين ووقف التغيير الديمغرافي.
وأضاف المصدر بأن الوفد الأوربي أخبرهم بأن القرار الدولي المتعلق بموضوع المنطقة الآمنة لا تراجع عنه وإن سبب تأخره لغاية الآن هو عدم الاتفاق حول تفاصيل أدوار القوى الفاعلة فيها، مؤكدا إنهم طالبوا بضرورة بوجود دور لقوات البيشمركة فيها.
وأشار المصدر بأن الوفد أخبرهم بأنهم يحاولون إزالة العقبات في طريق اتفاق الطرفين الكرديين لهدف تقريب وجهات النظر والاتفاق على إدارة مشتركة.
ولفت المصدر بأن الوفد الأوربي لم يكن مرسلا من باريس كما تحدثت بعض المصادر، وإنما يأتي في سياق التنسيق الأوربي الأمريكي لإيجاد صيغة توافق بين المجلس الوطني الكردي وحركة المجتمع الديمقراطي.

ويعتبر الاتفاق الكردي- الكردي مسألة مصيرية، ويتوقف عليها مصير تجربة الحكم الذاتي القائمة حاليا، حيث أن هناك صراع بين سيناريوهين مختلفين أحدهما التدخل التركي بالاعتماد على قوى كردية داخل المجلس الوطني الكردي، والثاني اتفاق كردي- كردي ضمن شروط قد لا تكون مثالية بالنسبة لدور المجلس الوطني الكردي في المنطقة الآمنة.

ويحاول تيار في المجلس الوطني الكردي، يعرف بالتيار التركي وضع العراقيل أمام تحقيق اتفاق كردي- كردي حيث يهاجم التيار المنخاز للاتفاق مع حركة المجتمع الديمقراطي، ويتهمه بأنهم سيصبحون مرتزقة لدى الاتحاد الديمقراطي، وتحاول بعض وسائل إعلام مقربة من التيار التركي في المجلس التشهير بأي تواصل بين الطرفين الكرديين حيث اتهمت وفد المجلس بأنهم استقلوا سيارة عسكرية تابعة لوحدات حماية الشعب أثناء ذهابهم للاجتماع بالوفد الأوربي.
والوفد الأوربي وصل الجمعة الى مناطق الإدارة الذاتية وأجرى عدة لقاءات مع مسؤولي الإدارة الذاتية ومجلس سوريا الديمقراطية قبل أن يلتقي بقيادة المجلس الوطني الكردي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى