الشريط الإخباريتقارير

الحسكة: أسواق نشطة ونسبة مبيعات مرتفعة للألبسة الجديدة

ولاتي نيوز – عدلة اسماعيل

خلال الأسبوع الأخير من شهر رمضان يتوجه الناس إلى الأسواق استعدادا لاستقبال عيد الفطر ، يعلو صوت شكاوي الناس بسبب ارتفاع الأسعار من عام إلى آخر ، كما انه لم يغادر غلاء الأسعار سوريا عموما ومناطق شرق الفرات بوجه خاص منذ أعوام رغم أن مناطق شرق الفرات شهدت انتعاشا اقتصاديا نسبيا مقارنة بباقي المناطق السورية وخاصة بعد انتهاء المعارك التي استمرت سنوات.

وتأتي المناسبات والأعياد وخاصة شهر رمضان المبارك على الناس لتزيد عليهم حملا اخر فوق التزاماتهم اليومية لاستمرار الحياة حيث نسبة مدخولهم الشهري المحدود لا تناسب احتياجات الحياة الأساسية .

ولاتي نيوز رصدت آراء بعض الناس في أسواق مدينة الحسكة حيث قالت السيدة عنود و هي نازحة من مدينة الرقة : “لا أستطيع شراء الألبسة الجديدة لأولادي لان دخل زوجي لا يكفي مستلزمات الحياة الأساسية متساءلة كيف اشتري لخمسة اولاد ودخل زوجي لا يتجاوز 60 ألف ليرة سورية وتنهدت ثم اضافت اغلب التجار والمحلات يبررون دائما مسألة ارتفاع سعر الدولار أمام الليرة السورية علما ان الناس في الحسكة يتقاضون رواتبهم بالعملة السورية.

الألبسة الجديدة اكثر مبيعة

وبعض الناس تفضل الألبسة الجديدة على المستعملة رغم فرق السعر الكبير بينهما وذلك لعدم توفر المقاسات المناسبة وأيضا نتيجة عدم توفر النوعية النظيفة التي تناسب جميع الإعمار حيث اعتبرت زينب وهي أم لأربعة اولاد أن نوعية الألبسة الأوربية المستعملة في بعض الاحيان تكون افضل ولكن لا تتوفر جميع المقاسات.
لذلك فأن زينب تفضل الألبسة الجديدة على المستعملة كما ووصفت الألبسة الأوربية المتوفرة في الأسواق بالغير نظيفة لأن تجار “الباله” يستوردون نوعيات سيئة لدرجة انها احيانا تكون مهترئة.

من جهته قال خضر الحسين وهو موظف في مؤسسات الادارة الذاتية ان الألبسة الأوربية المستعملة لا تتناسب مع بعض المناسبات وخاصة الأعياد حيث ان معظم الأطفال ينتظرون العيد لشراء الألبسة الجديدة مقترنا عيد الفطر بالألبسة الجديدة وانتعاش حركة الأسواق وأضاف الحسين رغم ان رواتبنا لا تناسب مستلزمات الحياة اليومية الا اننا مضطرون لنرسم الفرح على وجوه أطفالنا على الاقل في عيد الفطر .

نشاط غير مسبوق في أسواق مدينة الحسكة

معظم التجار يرون ان حركة الأسواق نشطت هذا العام بشكل كبير وبحسب التجار فأن نسبة المبيعات لديهم في حالة ازدياد رغم فقدان الليرة السورية قيمتها أمام العملات الأجنبية ولاتي نيوز سبرت آراء بعض التجار في اسواق المدينة حيث قال عماد وهو صاحب محل لبيع الألبسة أن نسبة المبيعات اكثر من السنوات الماضية رغم ارتفاع الدولار مرجحا سبب ارتفاع نسبة المبيعات إلى تحسن اوضاع الناس بشكل عام وحالة الانتعاش الاقتصادي التي تشهدها المنطقة فضلا عن توفر فرص العمل مؤكدا أن نسبة مبيعات الألبسة الجديدة تفوق نسبة مبيعات الألبسة الأوربية المستعملة وخاصة خلال شهر رمضان.

فيما يرى محمد وهو صاحب محل للأحذية بأنه لم يتلمس فرقا كبيرا بين هذا العام والأعوام الفائتة في نسبة المبيعات معيدا سبب ذلك إلى قلة توفر الأحذية الأوربية المستعملة في أسواق الحسكة فضلا عن عدم توفر ما يناسب جميع الإعمار أن وجدت في بعض المحلات كما أن الناس غالبا تشتري الألبسة والأحذية الجديدة في عيد الفطر كتقليد سنوي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق