أخبارالشريط الإخباري

السلطات التركية ترحل 11 سوريا بعد محاولة “تهريب”

ولاتي نيوز
قالت وسائل إعلام تركية إن السلطات التركية ألقت القبض على 11 لاجئاً سورياً كانوا يحاولون الوصول إلى قبرص، وقامت بترحيلهم إلى سوريا.
وبحسب وسائل الإعلام التركية فإن خفر السواحل التركية اكتشف محاولة مجموعة من السوريين ليبلغ قوات الدرك التركية التي ألقت القبض على قارب بولاية مرسين الساحلية يحمل سوريين متجها نحو قبرص.

وأكد المصدر بأنه تم اعتقال شخص آخر بتهمة الاتجار بالبشر، وهو الشخص الذي حاول تهريبهم إلى قبرص وهو أيضا سوري. وأضاف المصدر بأنه تم ترحيل السوريين الى الأراضي السورية مشيرا الى أنه كان بينهم إمرأة.

وتعتبر الاراضي التركية صلة وصل بين أوربا والشرق الاوسط وهي من أكثر الدول التي تنشط فيه عمليات الاتجار بالبشر “التهريب”.

وفقد العديد من المواطنين السوريين حياتهم أثناء عبورهم الاراضي التركية باتجاه اليونان التي تشكل أهم محطات طرق التهريب نحو الدول الاوربية حيث ترتبط اليونان مع تركيا بحدود برية وبحرية.
ويعيش في تركيا أكثر من 3 ملايين لاجئ سوري تتلقى تركيا معونات سنوية من الدول الاوربية لعدم السماح لهم بالعبور إلى أوربا، مع استمرار عمليات التهريب على مستويات محدودة يعتبرها مراقبون بأنها ورقة ضغط تستخدمها الحكومة التركية ضد الدول الاوربية.

وتزامنا مع مسعى عدد من الدول العربية اعادة اللاجئين السوريين الى بلادهم شهدت العديد من المدن التركية خلال العامين الماضيين حوادث عنيفة ضد اللاجئين، حيث لا تزال التصورات بأن السوريين ينافسون على الخدمات العامة وسوق العمل تسبب الاستياء لدى الكثير من المواطنين. ففي أحد الاستطلاعات التي أجراها مركز التقدم الأمريكي، وهو مركز دراسات، قال 80% من الأتراك المشاركين في الاستطلاع إنهم يعتقدون أن الحكومة تنفق الكثير من المال على اللاجئين.

ويبدو مستقبل اللاجئين السوريين في تركيا مجهولا بعد تغيرات ملحوظة في سياسة الحكومة التركية تجاه اللاجئين، إذ قامت بتفكيك بعض المخيمات كما فرضت قيود أمنية حدت من حركة اللاجئين السوريين بين المدن التركية.
وقالت مجموعة الأزمات الدولية إن الحكومة التركية لم تقم بتطوير استراتيجية طويلة الأمد لإدماج اللاجئين السوريين، وتضيف أن تركيا ترغب الآن في تشجيع السوريين على العودة إلى ديارهم في أقرب وقت، حيث تخشى حكومة حزب العدالة والتنمية من ردة فعل شعبية إذا بدت وكأنها تقبل إقامة السوريين في تركيا بشكل دائم.

ومنذ نهاية 2017 تقوم الحكومة التركية بترحيل أي سوري يتم الاشتباه بتورطه في أي قضية جنائية أو أمنية، فيما تؤكد مصادر بأن السلطات الأمنية التركية كانت تقف وراء إثارة حالات اقتتال بين الأتراك والسوريين في عدد من المدن التركية والتي أدت الى ترحيل بعض السوريين الى بلادهم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق