الشريط الإخباريتقارير

الأهالي يزورون قبور ذويهم في أول أيام العيد

ولاتي نيوز – يوسف مصطفى

مع أول أيام العيد يقوم الأهالي بزيارة قبور ذويهم، حيث أن هذا التقليد يعد من الطقوس المرافقة للعيد،  فيقرؤون القرآن ويوزعون حلوى العيد على زوار القبور وبخاصة الأطفال.
في ريف تربسبي يلجأ معظم الأهالي إلى مقبرة حلوة،  حيث معظم الناس في المنطقة المحيطة تفضل دفن ذويها هناك.

زيارة مقام الأولياء
ويقوم معظم الناس بزيارة مقام الأولياء أو ما يسمى بحسب أهل المنطقة ب الحجرك،  حيث يقرؤون الفاتحة ويتمنون أمنيات أو يأملون دفع البلاء.
تقول السيدة رقية “نزور موتانا في كل عيد،  ونأمل لهم الجنة بجوار الصالحين”،  ويقطن في قرية حلوة والمعروفة أيضا باسم حلوة الشيخ آل حقي وهم أصحاب الطريقة الصوفية النقشبندية، والذين يحظون باحترام وتقدير المناطق المجاورة.
بينما يقول الحاج يوسف سلو والذي يقول بأنه كان يأتي إلى المقبرة مشيا على الأقدام طمعا بالثواب  “زيارة القبور تزيد من المحبة بين أفراد العائلة الواحدة”.

صلاة العيد وزيارة المقبرة
ويقصد الكثير من الناس قرية حلوة صبيحة العيد بقصد أداء الصلاة مع مشايخ آل حقي، ومن ثم يقصدون المقبرة.
يقول الحاج قاسم من ريف تربسبي أنه يقصد قرية حلوة فيما عدا أيام المعيد أيضا، لأداء صلاة الجمعة، لكنه متمسك بأداء الصلاة في العيد بجامع قرية حلوة، حيث يقول لولاتي نيوز  “لا تفوتني صلاة العيد في جامع حلوة، حيث نذهب لزيارة المقبرة بعدها”.
ويؤم المقبرة المئات من الناس وخاصة أيام الأعياد، يقرؤون فيها القرآن على أرواح ذويهم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق