أخبارالشريط الإخباري

جيفري: نحن موجودون لضمان ألا تنشأ صراعات بين قسد وتركيا


ولاتي نيوز
قال جيمس جيفري المبعوث الأمريكي في سوريا إنهم موجودن في سوريا لهدف رئيسي وهو هزيمة داعش وضمان عدم نشوب صراعات بين قسد وتركيا.

وأكد جيفري في تصريح متلفز، الخميس إن الوجود العسكري الأمريكي في سوريا هدفه
تحقيق الهزيمة التامة لداعش وضمان الاستقرار في شمال شرق سوريا ومنطقة التنف وهى منطقة استراتيجية في حد ذاتها”.

وأضاف : “هذا وجود مؤقت ولا نية لدينا للبقاء هناك للأبد، بل نريد الوصول إلى نقطة يمكننا عندها إسناد مهمة هزيمة تلك الخلايا النائمة من داعش إلى السكان المحليين”.

وتابع جيفري : “بشكل عام لدينا علاقة قوية مع تركيا في كل ما يتعلق بسوريا، نحن موجودون في شمال شرق سوريا أولا وأخيرا من أجل هزيمة داعش، ولدينا حلفاء ممثلين في قوات سوريا الديمقراطية التي تضم عربا وأكراد، ليست المسألة حماية أحدا بعينه”.

واستطرد “نحن موجودون لضمان الاستقرار والأمن وألا تنشأ صراعات بين الأتراك والأكراد المنضوين تحت قوات سورية الديموقراطية، أو صراعات بين الأكراد والنظام السوري أو مع قوات الحرس الثوري الإيراني والعديد من القوات الأخرى”.

وأوضح جيمس چيفري الممثل الأمريكي الخاص للشأن السوري والمبعوث الخاص للتحالف الدولي لهزيمة داعش، أن الاستراتيجية التي وضعها الرئيس ترامب الخريف الماضي والسعي في تخفيض حدة الصراع العسكري عن طريق تجميد الأوضاع في أنحاء سوريا نجحت إلى حد كبير.

كما قال “المجتمع الدولي لن يقبل إلا بحل يمضي قدما يشرف عليه المبعوث الأممي جير بيترسون الموجود حاليا في سويسرا ونحن لا نعترف بمحادثات أستانة كمنافس ولا كبديل للأمم المتحدة”.

وأضاف قائلا “لهذا نحن غاضبون جدا من الهجوم الحالي من قبل النظام مدعوما بروسيا في إدلب”.

وتابع موضحا بالقول: “تمثلت الاستراتيجية في إعادة تنشيط العملية السياسية عبر الأمم المتحدة ومبعوثها، جير بيترسون، وفقا لقرار مجلس الأمن 2254 والذي يدعو إلى مراجعة للدستور في سوريا، وشكل مختلف للحكم وأيضاً انتخابات عادلة ونزيهة تشمل كل السوريين بمن فيهم أولئك اللاجئين المقيمين في الشتات قي المخيمات تحت رعاية الأمم المتحدة لضمان ألا تستمر سوريا على طريق العنف الرهيب المستمر منذ 2011”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق