أخبارالشريط الإخباري

الإعلام المكتوب والمطبوع في ملتقى بمدينة قامشلو

ولاتي نيوز – قامشلو

عقد اليوم الجمعة ملتقى للإعلام المكتوب والمطبوع بمدينة قامشلو نظّمه اتحاد الإعلام الحر، عقدت خلاله مجموعة محاضرات تفاعلية أعقبتها نقاشات مع المشاركين.

وتناول الملتقى الذي استمرّ من الساعة العاشرة صباحا وحتى الخامسة عصرا محورين ومجموعة محاضرات، تناول أحدهما الإعلام الكردي المكتوب بالكردية والآخر الإعلام المكتوب بالعربية، أدار المحور الأول الشاعر والصحفي جوان نبي، فيما أدار الثاني الكاتب سليمان محمود، حيث ألقيت ستة محاضرات في كل من المحورين.

وألقى سيبان جان الرئيس المشترك لاتحاد الإعلام الحر محاضرة عن واقع الإعلام المكتوب باللغة الكردية في مناطق روج آفا وشمال سوريا، كما تناولت الصحفية لورين صبري الصعوبات والعقبات التي تعترض الإعلام المكتوب بالكردية.

وفي المحور الثاني من الملتقى تناول الصحفي صلاح الدين مسلم واقع الإعلام المكتوب بالعربية، فيما تناول الكاتب والباحث فارس عثمان  تاريخ الإعلام المكتوب بالعربية، وختمتها الصحفية أفين يوسف والرئيسة المشتركة لاتحاد الإعلام الحر بمحاضرة حول الصعوبات والعقبات التي تعترض الصحفي ووسائل الإعلام.

وخرج الملتقى بتوصيات ومقترحات تم نشرها للرأي العام والإعلام، و قال سيبان جان الرئيس المشترك لاتحاد الإعلام الحر لـ ولاتي نيوز (نجد اليوم أنّ الإعلام المكتوب والمطبوع بحاجة إلى مساعدة حيث تواجهه صعوبات، لذلك ناقشناها من خلال محاضرات تفاعلية وكان هناك مشاركة بالآراء والمقترحات والتوصيات، وتم نشرها وسيتم توصيلها للمعنيين وللرأي العام).

وكان من أهم المقترحات والتوصيات التي خرج بها الملتقى افتتاح كلية للإعلام في جامعة روج آفا تحت إشراف أكاديميين ومختصين خبراء بالعمل الإعلامي، ودعم المؤسسات الإعلامية المكتوبة ورفدها بالكوادر المهنية الاحترافية والمحررين الضليعين باللغة العربية، وكذلك استقطاب الكتاب الصحفيين المعروفين والخبراء من الأسماء المعروفة ذات التأثير من خلال تخصيص مكافآت مالية عن المواد التي يقدمونها.

وتناولت المقترحات أيضا تعديل قانون الإعلام بما يتناسب مع الواقع في مناطقنا وفق الشروط والمعايير المتبعة في القوانين العالمية وتخصيص تشريعات وقوانين خاصة بكل تخصص، وتنظيم هيكلية المؤسسات الإدارية المتعلقة بالإعلام وتوزيع الصلاحيات عليها وفق الشروط المناسبة (التراخيص- البطاقات الإعلامية والمهمات الصحفية)، ووضع آلية متابعة على العمل الصحفي لتقييم المواد والمستوى الإعلامي في المنطقة ووضع خطط لتطويرها.

وأكد سيبان جان أنّ أحد أهداف الملتقى هو (مدّ جسور التواصل بين الوسائل الإعلامية، فقد وجدنا أنّ هناك بعض المجلات التي تصدر هنا دون ان نكون قد سمعنا بها حتى).

من جانبه قال الكاتب إبراهيم بركات وهو رئيس تحرير جريدة طقوس الأدبية لـ ولاتي نيوز (إنّ مجرد عقد مثل هذه الملتقيات فيها الكثير من الإيجابيات) لكنّه اعتبر تغيّب الإعلاميين عن الملتقى نقطة سلبية، والتي تعود في رأيه إما إلى اللامبالاة أو ضعف الدعاية للملتقى من قبل المنظمين فقال (هناك ضرورة لحضور وطرح الهواجس التي تخصّ الإعلاميين في الإعلام المطبوع والمكتوب، سواء أحلّت هذه الهواجس أم لا).

يذكر أنّ اتحاد الإعلام الحرّ يعد نقابة صحفية تضم عشرات الصحفيين العاملين في مناطق الإدارة الذاتية، وتعمد على إقامة بعض الأنشطة وإصدار بيانات صحفية والمشاركة في حملات إعلامية مختلفة في مناطق الإدارة الذاتية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق