أخبارالشريط الإخباري

القمة الثلاثية في إسرائيل: خلاف حول الموقف من إيران واتفاقات حول سوريا


ولاتي نيوز
أكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف التوصل لعدد من الاتفاقيات المهمة بشأن سوريا في اجتماع أمين مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف مع نظيريه الأميركي جون بولتون والإسرائيلي مئير بن شابات.

وأعلن باتروشيف في بداية اللقاء، إن أمن إسرائيل يجب توفيره مع الأخذ في الاعتبار مصالح البلدان الأخرى في المنطقة. وتابع أن ن موسكو “تتفهم مخاوف إسرائيل، ونريد القضاء على التهديدات الموجودة، حتى يتم توفير الأمن لإسرائيل، فهذا أمر مهم للغاية بالنسبة لنا”. لكنه أشار إلى أنه في الوقت ذاته يجب أن نتذكر المصالح الوطنية للدول الإقليمية الأخرى.

وتحدث باتروشيف عن ضرورة ضمان سيادة واستقلال ووحدة أراضي سوريا، قائلاً إن “الغارات الجوية الإسرائيلية ضد سوريا أمر غير مرغوب به”. وأضاف أنه تم الاتفاق على معظم القضايا التي تتعلق بـ”ما نريد أن نراه في سوريا”، وسيتم إجراء حوار بهذا الصدد.

كما واوضح باتروشيف في مؤتمر صحافي في ختام اللقاء الثلاثي، إن بلاده لديها معلومات عسكرية تشير إلى أن الطائرة الأميركية المسيرة التي أسقطتها إيران الأسبوع الماضي كانت في المجال الجوي الإيراني.

وأضاف أن الأدلة التي ساقتها الولايات المتحدة وتشير إلى أن إيران تقف وراء الهجمات على سفن في خليج عمان ضعيفة وتفتقر للحرفية. وقال إن “أي محاولات لتصوير إيران كتهديد رئيس للأمن الإقليمي، عدا عن تشبيهها بتنظيم داعش الإرهابي، مرفوضة رفضاً باتاً بالنسبة لنا”، مؤكداً أن طهران كانت ولا تزال شريكاً وحليفاً لموسكو، بما في ذلك في مكافحة الإرهاب.

وتابع: “لقد دعونا شركاءنا لضبط النفس واتخاذ خطوات متبادلة تؤسس لإزالة التوتر تدريجياً في العلاقات بين إيران وإسرائيل”.

من جهته أعرب مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون في ختام الاجتماع، عن قلق إسرائيل الوجود الإيراني في سوريا. وأضاف أنه “يجب أن نعمل على استراتيجية لإخراج إيران وميليشياتها من سوريا”. وأوضح أن هناك تهديداً إيرانياً لورشة المنامة الاقتصادية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال في افتتاح الاجتماع الثلاثي، إن إسرائيل هاجمت مئات المرات، أهدافاً في سوريا، لمنع إيران من التموضع عسكرياً، وستواصل هذه الهجمات.

وقال: “لقد تحركنا مئات المرات لمنع إيران من تزويد أسلحة إلى حزب الله، أو انشاء جبهة ثانية في الشمال ضدنا من مرتفعات الجولان”. وتابع: “ستواصل إسرائيل منع إيران من استخدام أراضي جيراننا كمنصة لمهاجمتنا، وسترد إسرائيل بقوة على أي هجمات من هذا القبيل”.

وأضاف: “أعتقد أن هناك أسساً واسعة للتعاون بين ثلاثتنا، أكثر مما يعتقد الكثيرون، هذه القمة تمثل فرصة حقيقية للمساعدة في تحقيق الاستقرار في منطقتنا وخاصة في سوريا”.

وقال: “علاقات إسرائيل مع الولايات المتحدة بلغت مراتب عليا، تحت قيادة الرئيس (دونالد) ترامب، وبالمثل فإن إسرائيل ممتنة أن صداقتنا مع روسيا أصبحت أقوى من أي وقت مضى في السنوات الأخيرة “.

وفي هذا الصدد شكر نتنياهو الحكومة الروسية والرئيس فلاديمير بوتين، على آلية العمل المشتركة الخاصة “بمنع الاشتباك في سوريا، والتي تساعد على التأكد أنه بينما ندافع عن انفسنا فإننا لا نضع القوات الروسية في خطر”. وقال: “ثلاثتنا نريد سوريا آمنة ومستقرة، هذا هدف مشترك وهدفنا هو عدم بقاء القوات الاجنبية التي وصلت إلى سوريا بعد 2011 “.

من جهته، قال بولتون إن ترامب “أبقى الباب مفتوحاً أمام مفاوضات حقيقية لوقف البرنامج النووي الإيراني كلياً، ووقف سعيها للحصول على أنظمة الصواريخ الباليستية ودعمها للارهاب حول العالم “. وأضاف: “كل ما تحتاجه إيران هو السير عبر هذا الباب المفتوح”.

واعتبر بولتون أن توقيت الاجتماع الثلاثي “مناسب جداً”، وقال: “نجتمع في لحظة حرجة بشكل خاص في الشرق الأوسط، حيث ينخرط النظام الراديكالي في إيران وبدائله الإرهابية بمزيد من جولات الاستفزازات العنيفة في الخارج “.

وتابع: “في جميع أنحاء الشرق الأوسط، نرى إيران كمصدر للعدوان، استفزازات إيران هي المظاهر الخارجية للتهديد الرئيسي الذي تشكله إيران، وهو سعيها المستمر إلى الحصول على أسلحة نووية”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق