أخبارالشريط الإخباري

رؤساء الأمن القومي الإسرائيلي والروسي والأمريكي يجتمعون اليوم في القدس لبحث الخروج الإيراني من سوريا

ولاتي نيوز


بدأت أمس الاثنين أعمال الاجتماع الثلاثي لرؤساء مجالس الأمن القومي الذي تم اقتراح ترتيبه بمبادرة من تل أبيب، باجتماعات ثنائية، والتقى باتروشيف نظيره الإسرائيلي مثير بن شبات، ومساعد الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي جون بولتون في اجتماعين منفصلين. فيما ينتظر أن تجري اليوم أعمال اللقاء الثلاثي وفق جدول الأعمال الذي تم إقراره.

ورغم أن سقف التوقعات من اللقاء الأول من نوعه، ليس كبيراً؛ إذ استبعدت مصادر روسية الخروج بـ«اختراق» على صعيد مساعي تقريب وجهات النظر حيال ملف الوجود الإيراني في سوريا، أو إمكانية التوصل إلى «صفقات» حول هذا الملف. لكن موسكو تعول على أن اللقاء سوف يشكل محطة أولى لفتح قناة اتصال دائمة مع الجانبين الأميركي والإسرائيلي حول الوضع في سوريا.

ووصل أمس الاثنين سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف إلى تل أبيب ، وأجرى جولة محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وأكد باتروشيف، في مؤتمر صحفي أعقب لقائه بنتنياهو أن موسكو «تعير اهتماماً كبيراً لضمان أمن إسرائيل»، مضيفاً أن «تحقيق هذا الهدف يتطلب عملاً مشتركاً لتوفير استقرار الأمن في سوريا».

وقال باتروشيف أن الاجتماع الثلاثي سيركز على التطورات الراهنة في الشرق الأوسط، خصوصاً الملف السوري، مشيراً إلى أنه «سيجري بحث الخطوات التي لا بد من اتخاذها لإحلال السلام في سوريا، بما فيها التوصل إلى تسوية سياسية داخلية، واستكمال القضاء على فلول الإرهابيين، وتقديم المساعدات الإنسانية وإعادة الإعمار الاقتصادي والاجتماعي».

في حين لفت نتنياهو إلى العنوان الأبرز لهذا اللقاء، المتعلق بـ«الوجود الإيراني في سوريا»، وقال خلال المؤتمر الصحافي المشترك إن «إسرائيل ستتخذ التدابير كافة اللازمة لمنع وجود القوات الإيرانية على حدود الدولة العبرية».
من جهته قال مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، الثلاثاء، إن إيران سبب المشكلات في المنطقة، وتعمل على إذكائها عبر دعم الميليشيات الإرهابية وأنشطتها الخبيثة.
وجاءت تصريحات بولتون خلال كلمة بثت على الهواء على هامش القمة الثلاثية التي تجمع مستشاري الأمن القومي في كل من أميركا وروسيا وإسرائيل في القدس، وشارك فيها أيضا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

ويلتقي بولتون اليوم في قمة مع سكرتير الأمن القومي الروسي ورئيس لل) من القومي الإسرائيلي وتسعى القمة الأمنية الثلاثية في القدس إلى بحث ملف القوات الإيرانية المتمركزة في سوريا، فضلا عن قضايا أمنية أخرى، وبدا الخلاف في تصريحات بولتون ونظيره الروسي بشأن النظرة لإيران بسوريا.

وأوضح بولتون “أن القمة الأمنية تأتي في لحظة مهمة جدا، فيما تعمل إيران ووكلائها على زيادة التوترات نرى أن إيران هي سبب النزاعات في المنطقة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى