أخبارالشريط الإخباري

الدفاع الوطني يحتجز محافظ الحسكة بسبب خلاف على دور توريد القمح


ولاتي نيوز

قال ناشطون أن مليشيا “الدفاع الوطني” احتجزت محافظ الحسكة في مدينة قامشلو ، السبت، بسبب خلاف حول دور شاحنات توريد القمح لمركز الثروة الحيوانية في قامشلو.

وتتصدر تجارة توريد القمح للمراكز الحكومية مشهد الفساد في الحسكة وقامشلو، وتحدثت تقارير عن قيام محافظ الحسكة بشراء كميات كبيرة من القمح من المزارعين بأسعار رخيصة تتراوح بين 130 و150 ثم توريدها للمراكز الحكومية وبيعه بسعر 185.

ونقل النشطاء عن شهود عيان أن الخلاف بدأ بمشادة كلامية، أمام مركز الثروة الحيوانية عندما قام محافظ الحسكة اللواء جايز الموسى، بإدخال 30 سيارة حبوب تابعة لتجار يعملون لصالحه، من دون الالتزام بالدور.

وتجاوزت سيارات تعود للتاجرين خليل الكعود وأبو فراس الكديرات، المحسوبين على المحافظ، الرتل الطويل المكون من 70 سيارة تنتظر دورها. وأضاف النشطاء “: “أثار ذلك حفيظة عناصر مركز الدفاع الوطني المتواجدين في مكتب النقل بجانب مركز الحبوب، والذي تقوم إحدى دورياته بالاشراف على دخول القاطرات، الأمر الذي دفع المحافظ إلى التلفظ بكلمات بذيئة واصفاً عناصر الدفاع الوطني بالمليشيا والمرتزقة”.

وتطورت المشادة إلى عراك نجم عنه تكسير زجاج السيارات وطرد عمال المركز الذين قاموا بتصوير الواقعة. ووصل ضباط من “الفوج 154” لحل الخلاف بعد قيام عناصر من “الدفاع الوطني” باحتجاز المحافظ. وما يزال الوضع متوتراً إلى الآن، بعد هرب العديد من العمال من المركز.

ووفقا لمراسل ولاتي نيوز في قامشلو فإن عملية توريد القمح للمراكز الحكومية تكتنفها الكثير من الصعوبات وعلى المزارع دفع مبالغ كبيرة كرشوة للحصول على دور في رتل يمتد لكيلومترين، وغالبا ما لايتم التقيد به.

ونقل مراسلنا عن بعض المزارعين بأن هدف من العراقيل التي يتم وضعها هو تسهيل عمل شبكات لتجارة القمح مؤكدين بأن لهم وكلاء في أغلب مناطق الإدارة الذاتية حيث يقومون بشراء القمح لصالح شبكة تجار لهم ارتباطات بالأمن السوري.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق