أخبارالشريط الإخباري

مركز دراسات أمريكي يحذر من عودة داعش في سوريا والعراق


ولاتي نيوز

حذر مركز دراسات الحرب في واشنطن من عودة أكثر خطورة لتنظيم داعش الإرهابي، مؤكدا أنه “يحضر لاستعادة أراض في سوريا والعراق، وبشكل أسرع”.

وأوضح المركز في تقرير أعده ، أن “داعش” لا يزال يحتفظ بشبكة مالية عالمية تمول عودته، وتمكنه من إعادة هيكلة عملياته للعودة.

وأضاف أن زعيم “داعش”، أبو بكر البغدادي، كان “يعمل بشكل ممنهج على إعادة تشكيل التنظيم، للتحضير لموجة جديدة من العنف في المنطقة”.

ورغم انتهاء داعش جغرافيا إلا أن خلاياه لاتزال تنشط في سوريا والعراق وبوجه خاص في المناطق الصحراوية، حيث يقوم بقلاقل أمنية لاسيما العمليات الانتحارية التي تستهدف حواجز قوات سوريا للديمقراطية.

وبحسب التقرير فإن “داعش”، فرض ضرائب على السكان، مما أدى إلى نزوح عدد كبير منهم، وبذلك سيطر على جيب صغيرة من الأراضي في العراق بحكم الواقع.
وأكد التقرير أن التباطؤ في مكافحة “داعش”، منحه فرصة للتخطيط للمرحلة الثانية من الحرب، مؤكدا أن هذا التباطؤ قد يساعد على تمدد التنظيم في كل من سوريا والعراق مرة أخرى.
وحذر التقرير من أن “داعش” أعاد تشكيل قدراته الأساسية نهاية العام الماضي، مما قد يمكنه من شن هجمات أكبر في الأشهر المقبلة.

ولفت التقرير أيضا إلى إمكانية “داعش” شن سلسلة من الهجمات في أوروبا، معتبرا أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أخطأ بالإعلان عن القضاء على التنظيم، ومغادرة القوات الأميركية لسوريا.
ودعا التقرير الولايات المتحدة لاتخاذ تدابير عاجلة لتقويض إعادة ظهور “داعش” في العراق وسوريا، ولتوسيع عمليات المساعدات الإنسانية للتخفيف من جاذبية التنظيم الإرهابي الذي يستغل هذه النقطة.
ويعتبر تنظيم داعش أحد أخطر التنظيمات المتشددة القادة على تأسيس شبكات والتواصل مع خلاياها النائمة، وبعد إعلان انتهاء داعش في سوريا في الثالث والعشرين من آذار الماضي قامت قسد بعدة حملات أمنية تمكنت من القاء القبض على بعض الخلايا فيما تؤكد بعض التقارير أن التنظيم لايزال ينشط في مناطق صحراوية يصعب الوصول اليها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق