أخبارالشريط الإخباري

منظمة حقوقية توثّق عشرات المعتقلين على يد “الجيش الوطني” بعفرين

ولاتي نيوز

وثّقت منظمة حقوقية سورية قيام “الجيش الوطني” باعتقال 56 شخصا في منطقة عفرين في شهر حزيران بينهم امرأة، تم الإفراج عن 12 شخصا فقط، بينما تم نقل 9 آخرين إلى سجون مركزية في عفرين واعزاز.

وأصدرت منظمة سوريون من أجل الحقيقة والعدالة تقريرا اليوم توثّق فيه حالات الاحتجاز والاعتقال في مناطق عفرين عبر باحثين ميدانيين، وقالت بأنّ مصير العشرات من هؤلاء لا يزال مجهولا، كما أكّد التقرير الذي نشره في موقعها الرسمي أنّ عمليات الدهم والاعتقال ترافقت مع عمليات سرقة لبعض المبالغ المالية والمصاغ.

وأوضح التقرير أنّ الذين قاموا بعمليات الدهم والاعتقال كانوا من الشرطة المدنية بمرافقة مجموعة من القوات التركية والشرطة العسكرية بمرافقة فرقة الحمزات وفرع الأمن السياسي ولواء الوقّاص.

وصرّح بسام أحمد مدير مركز سوريون من أجل الحقيقة والعدالة لـ ولاتي نيوز حول أهمية هذا التقرير بقوله (تأتي أهمية هذا التقرير على الرغم من إيجازه بأنّه يوثق اعتقال أكثر من 50 شخصا في منطقة سورية تعدّ مهمّشة من العديد من المنظمات وبخاصة السورية لأسباب متعدّدة منها وأبرزها أسباب سياسية) وأكد أحمد أنّه ومن خلال التقرير يحاولون القول بأنّ (هذه المنطقة هي منطقة سورية ويجب تسليط الضوء عليها أسوة بالمناطق السورية الأخرى، فكما أنّنا نوثّق الاعتقالات في مناطق النظام والإدارة الذاتية وغيرها علينا أن نوثّق الانتهاكات الحاصلة في عفرين أيضا).

وتعاني منطقة عفرين منذ احتلالها من قبل تركيا والفصائل الموالية لها من انتهاكات جسيمة في حقوق الإنسان، حيث الاعتقالات والابتزاز والرشاوي والأتاوات فضلا عن السرقات والمصادرات غير الشرعية للزيتون وغيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى