الشريط الإخباريتقارير

المنتدى الدولي حول داعش محاولة للإحاطة بجوانب عديدة للتنظيم

ولاتي نيوز – يوسف مصطفى

يستمرّ المنتدى الدولي حول داعش والذي ينظّمه مركز روجافا للدراسات الاستراتيجية، لليوم الثالث، حيث يختتم أعماله في نهاية اليوم الثلاثاء، بعد انّ ناقش محاور عدة في سبع منصّات تاريخية وسياسية، عسكرية وأمنية، ثقافية ودينية، اقتصادية واجتماعية، حقوقية، وعن المرأة، وأخيرا مقترحات وحلول.

ضحايا داعش الإيزيديين

شهد الإيزيديون مآسي كبرى على يد تنظيم داعش الذي قتل ونكّل بهم، فكان هناك “سبايا” وأطفال تم تدعيشهم، ومئات الضحايا، وقد سلّمت قوات سوريا الديمقراطية عشرات الأطفال الإيزيديين للبيت الإيزيدي، حيث استخدمتهم داعش ضمن ما كان يسمونه بـ “أشبال الخلافة.

 وقد ألقت جيهان خليل من مركز روج آفا للدراسات الاستراتيجية  كلمة قالت فيها (بحسب الإحصائيات التي بين أيدينا فإنّ عدد الإيزيدين الذين اختطفوا هم 6800 شخص, وعدد المختطفين الباقين والذين مازال مصيرهم مجهولا  2500 شخص).

ويعدّ هذا المنتدى الأول الذي يتناول جوانب داعش المختلفة، ويرى الإيزيديون أنّها فرصتهم لعرض مظلوميتهم للعالم، والبحث عن الحلول مع الآخرين، سواء لاجتثاث الفكر الداعشي أو القضاء على مخلّفات داعش، حيث يقول زياد عبدال الرئيس المشترك للبيت الإيزيدي لـ ولاتي نيوز (لهذا المنتدى  أهمية خاصة للإيزيدين, لأنّ الجرائم والمجازر التي ارتكبتها داعش كانت أكثرها من نصيب الإيزيديين) وأكد عبدال أنّهم حاضرون في المنتدى ليطالبوا (بحقوق النساء والأطفال الإيزيديين الذين اختطفوا,  والمسنين الذين أجرم داعش بحقهم).

محاكمة داعش

ويتم تداول قضية إنشاء محاكمة عناصر تنظيم داعش أو المتهمين بالضلوع بالقتل ضد مدنيين، أو انتمائهم للتنظيم، ومن بين الطروحات أن يتم إقامة محكمة دولية في مناطق سيطر قسد ويتم محاكمة عناصر داعش، وذلك أنّ ملف معتقلي التنظيم يعد من أكبر الملفات التي تعترض طريق قوات سوريا الديمقراطية كما أنّها تقض مضجع الاوربيين، حيث أنّ من بين المعتقلين الذين يبلغ عددهم حوالي 10 آلاف عنصر ثمة حوالي ألفي عنصر داعش من جنسيات أجنبية من سبعين دولة، عدا عن الأطفال والنساء الذين يتم احتجازهم في مخيّم منفصل، ويعدون تحديا أمنيا كبيرا لقوات قسد.

يقول الدكتور كاوا محمود وهو حقوقي وسكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكردستاني لـ ولاتي نيوز (هنا علينا أن نعرّف داعش جيدا كي نحاكمها, داعش هو نوع من الفاشية الدينية في هذا العصر, والجرائم التي ارتكبتها ضد الانسانية وتصنّف في خانة الابادة الجماعية) ويرى محمود أنّ الموضوع يحتاج إلى مساعدة دولية لأجل المحاكمات ويؤكّد أنّه يجب (محاكمتهم بقوانين دولية لأن جرائمهم ليست محلية فقط بل دولية ,  لذا يجب ان تفتح لهم محكمة دولية)، وأخيرا يجد محمود أنّ الخطوة الأولى هي المحاكمة والخطوة المتزامنة يجب ان تكون في (محو الاثار التي خلفتها داعش على الناس).

وتبدي دول أوربية منها سويسرا استعدادها للمشاركة في إنشاء محكمة دولية في مناطق نفوذ التحالف الدولي، وعقدت اجتماعا مع شركاء اوربيين، دون ان يتم حسم الأمر بعد، وسط مخاوف قانونية وتردد حيال رفض بعض الأطراف.

تقول جوليا كراوفورد وهي صحفية في تقرير لها حول إنشاؤ محكمة دولية (إنّ مساعدة السلطات الكردية على تحسين نظامها القضائي والسجون سيتشكل نوعا من الاعتراف بهذه الإدارة وهو أمر حسّاس).

بينما يقول لقمان إبراهيم وهو محام  ومشارك في الجلسات الحقوقية في المنتدى الدولي حول داعش لـ ولاتي نيوز (هناك مشاكل قانونية تعترض سبيل انشاء محكمة دولية هنا, إلا إذا حصل توافق دولي وإرادة سياسية, حينها ستزول العوائق القانونية أمام إنشاء المحكمة الدولية هنا).

وينهي المنتدى في نهاية اليوم أعماله، حيث سيخرج بمجموعة مقترحات وحلول، سيتم طرحها عبر مؤتمر صحفي، من منتجع بيلسان بعامودا، بعد ثلاثة أيام من بدء المنتدى الدولي حول داعش.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق