أخبارالشريط الإخباري

قوى سياسية تندد بالتفجيرات وتدعو المجتمع الدولي إلى تأمين الحماية للمنطقة


ولاتي نيوز
نددت قوى سياسية مختلفة بالتفجيرات التي ضربت أمس الخميس مدن قامشلو وحسكة وعفرين، مؤكدة أن الهدف هو الترهيب.

وقال المجلس الوطني الكردي “إن قيام الارهابيين بجرائمهم تلك في أماكن آهلة بالسكان وإستهدافهم لدار العبادة المسيحية يهدفون من وراء ذلك الى نشر الرعب والهلع بين الناس ودفع أبناء الشعب الكردي والاخوة المسيحيين بانتماءاتهم إلى مزيد من الهجرة والإغتراب”.

ودعا المجلس الوطني الكردي المجتمع الدولي
والامم المتحدة إلى “التصدي بحزم لهؤلاء الإرهابيين والإسراع في تفعيل العملية السياسية وإيجاد حل سياسي للوضع في البلاد يفضي إلى بناء سورياديمقراطية اتحادية لكل السوريين وهو السبيل الأمثل للقضاء نهائياً على الإرهاب وتجفيف منابعه”.
وكان تفجير انتحاري استهدف كنيسة مريم العذراء في مدينة قامشلو بعد ساعات من تعرض مدينتي عفرين وحسكة لسلسلة تفجيرات انتحارية.
وقال التحالف الوطني الكردي في سوريا في بيان اليوم الجمعة إن هذه التفجيرات تأتي “في الوقت الذي تتابع فيه شعوب المنطقة يداً بيد مسيرة السلام والبناء ليعم الاستقرار والعيش المشترك والسلم الأهلي في شمال وشرق سوريا , الأمر الذي لم يرق على ما يبدو لأعداء شعبنا ولأعداء الإنسانية , لا سيما بعد هزيمة داعش على يد أبطال قواتنا الكردية وقوات سوريا الديمقراطية”.
وأدان التحالف الكردي هذه التفجيرات داعيا الكرد وسائر مكونات المنطقة القومية والدينية “إلى اليقظة والوقوف صفا واحدا في مواجهة الارهاب وادواته”.
كما دعا التحالف الكردي المجتمع الدولي إلى “تحمل مسؤولياته في العمل على الحفاظ على أمن وأمان المكاسب التي تحققت في ظل دحر الارهاب و العمل على دحر الغزاة المحتلين ومرتزقتهم من كامل الأراضي السورية بما فيها عفرين مع ايقاف أعمال التطهير العرقي الممنهج والتغيير الديموغرافي فيها فورا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى