أخبارالشريط الإخباري

مسد ينفي إدعاء صحيفة الأخبار ضدّها واتهامها له بالتعامل مع رجل أعمال إسرائيلي


ولاتي نيوز

نفى مجلس سوريا الديمقراطية ما نشرته جريدة الأخبار اللبنانية من اتهامات للهيئة التنفيذية لمسد بتفويض جهات إسرائيلية لبيع النفط السوري.
وكانت جريدة الأخبار قد نشرت في عددها الصادر اليوم الاثنين أن “وثيقة مسربة وصلتها حول اتفاق بين الرئيسة المشتركة في الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية ورجل أعمال إسرائيلي تفضي بتفويض الأخير بحرية التصرف في نفط شمال شرق سوريا.

وقال المركز الاعلامي لمسد في بيان اليوم الاثنين “نشرت جريدة الأخبار اللبنانية خبراً باطلاً حول ما تسميه “وثيقة” تتهم رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية بتفويض جهات إسرائيلية لبيع النفط السوري والتصرف به”.
وجريدة الأخبار اللبنانية تميل وقفت خلال الأزمة السورية مع نظام بشار الاسد ودافعت عن الوجود الايراني في سوريا وأشار المركز الاعلامي في بيانه الى ما تبذله مسد من جهود في سبيل الحوار الوطني “ومن المعروف أن جريدة الأخبار اللبنانية تؤدي أدواراً سياسية بعيدة عن المهنية، حيث يأتي نشر مثل هذا الخبر في الوقت الذي يستمر مجلس سوريا الديمقراطية في التأكيد على توجهه الوطني أكثر من أي وقت مضى، فقد رعى المجلس في 3 أيار الماضي ملتقى للعشائر العربية في شمال وشرق الفرات إلى جانب عقد ملتقى الحوار السوري السوري الثالث في نهاية آذار الماضي بمدينة كوباني”.

وأكد المركز إن ذلك اعتبر “من أهم الخطوات التي أنجزها مجلسنا على المستوى الوطني عبر فتح الأبواب على امتداد الوطن السوري لتقريب وجهات النظر والتوصل لرؤى وطنية مشتركة مع مختلف الفعاليات الوطنية الديمقراطية السورية”.
وأشار المركز الى الورشات التي ينظمها مسد حيث وصفها بأنها عمل على مستوى عالي من الأهمية و “ضمت نخباً ديمقراطية معارضة مقيمة في أوربا حيث عقدت الورشة الأولى في 29 حزيران في العاصمة الفرنسية باريس تلاها عقد ورشة في فيينا عاصمة النمسا يوم 12 تموز الحالي لمناقشة الانتقال الديمقراطي”.

وشدد المركز الاعلامي على أن “مجلس سوريا الديمقراطية ينفي كل ما ورد في هذا الخبر ويؤكد بأن محاولات الإساءة لمجلسنا وإثارة الاباطيل لن تدفعه إلا ليجدد التأكيد لشعبنا السوري على موقفه الثابت تجاه وحدة الأراضي السورية وسيادتها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى