الشريط الإخباريتقارير

التحالف الدولي وقسد يتمكنان من قيادي داعشي في عملية إنزال جوي


ولاتي نيوز
نفّذت قوات التحالف الدولي بمشاركة قوات سوريا الديمقراطية، الثلاثاء، عملية إنزال جوي في قرية الطكيحي بريف دير الزور، استهدفت القيادي في تنظيم داعش راغب حسين الحندورة.
ووفقا لنشطاء فقد تمكنت وحدات خاصة من قسد بمؤازرة طيران التحالف الدولي من قتل الحندورة واعتقال خمسة من مواليه حالوا الدفاع عنه في عملية استغرقت حوالي أربع ساعات، قاوم فيها القيادي في التنظيم حتى فقد حياته على إثرها.
ونفت مصادر شبكة ولاتي نيوز الأنباء التي تحدثت عن فقدان مدنيين لحياتهم، أثناء عملية الإنزال الجوي.
وكانت قسد قد أصدرت بيانا في وقت سابق أبلغت فيه الأهالي ضرورة التعاون في الحملات الأمنية، وطلبت منهم إلزام منازلهم وعدم الهرب أثناء قيامهم بحملات ضد خلايا داعش، مؤكدة إن الهدف من هذه العمليات هو القضاء على خلايا التنظيم المتطرف.

وتقوم قوات سوريا الديمقراطية منذ أكثر من شهر بحملات ضد خلايا تنظيم داعش، التي ترد بدورها بالقيام بأعمال انتحارية أو استهداف حواجز قوات الأمن الداخلي “الأسايش” بدراجات مفخخة.

وفي السياق فقد عضو في قوات الأسايش الت حياته بعد استهداف مسلحين دورية للأسايش بالرصاص الحي في بلدة مركدا بريف الحسكة الجنوبي شمال شرقي سوريا.

وقالت الأسايش في بيان على موقعها الرسمي اليوم الثلاثاء إنه “ارتقى العضو في قوات أسايش أمن وحماية القوافل التجارية على محمد إبراهيم إلى مرتبة الشهادة إثر عمل إرهابي من قبل جهة مجهولة. قامت باستهداف الدورية التابعة لقواتنا بالرصاص الحي”.

وأشارت الأسايش إلى أن الدورية تعرضت لانفجار جراء عبوة ناسفة كانت مزروعة على الطريق الواصلة بين بلدتي مركدة والشدادي. في الريف الجنوبي الجنوبي لمدينة الحسكة. وذلك قبل الهجوم المسلح للمجهولين عليها”.

وأضافت قوات الأسايش أن علي فقد حياته أثناء تواجده على رأس عمله. منددة” بالعنف والإرهاب أياً كان مصدره” مؤكدة أن “مثل” هذه الأفعال التي تتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية هدفها ترويع الأبرياء والمدنيين”. بحسب البيان.

وكان أربعة أشخاص قد أصيبوا الأربعاء الماضي جراء انفجار دراجة نارية في مركز تجاري في بلدة مركدا بريف الحسكة الجنوبي.

وذكرت تقارير صحفية إن الحملات الأمنية التي استهدفت خلايا تنظيم داعش، أدت الى تراجع التنظيم الى الصحراء حيث يجد في الصحراء المحاذية لصحراء محافظة الأنبار العراقية سهولة أكبر للحركة، وتبقى العمليات التي يقوم بها التنظيم من حين لآخر ردات فعل تجاه التشديد الأمني من قبل قوات سوريا الديمقراطية لمنع التنظيم من إعادة ننظيم صفوفه.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق