أخبارالشريط الإخباري

واشنطن تقرر الإبقاء على قواتها في شرق الفرات


ولاتي نيوز

قالت وزارة الدفاع الأمريكية، الثلاثاء، إنها ستبقي على قواتها في سوريا، للاستمرار في القضاء على تنظيم داعش.

وأكد وزير الدفاع الأمريكي المؤقت، مارك إسبر خلال جلسة استماع مجلس الشيوخ: “القوات المسلحة الأمريكية المتبقية في شمال شرقي سوريا ستبقى هناك كجزء من القوة متعددة الجنسيات لمواصلة الحملة ضد داعش”. وأضاف “حرصاً على أمن العمليات، لن أناقش عدد القوات أو المواعيد النهائية للإجلاء”.

وكان مسؤولون أمريكيون قد أعلنوا قبل نحو أسبوع ان الولايات المتحدة ستبقي نحو 400 عنصر من أصل ألفي مقاتل يتواجدون حاليا في القواعد الأمريكية شرق الفرات والقاعدة الأمريكية في التنف.

وارتبط القرار الامريكي بالانسحاب أو الإبقاء بمسألة مشاركة قوات أوربية في المنطقة الآمنة، حيث كانت الولايات المتحدة قد تقدمت بطلبات الى الدنمارك وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا للمشاركة دون أن تكشف تلك الدول حجم مساركتها فيما اعلنت المانيا رفضها بشكل رسمي.
واشترطت دول أوربية مثل فرنسا وبريطانيا مشاركتها بعدم إعطاء أدوار لتركيا، خشية قيامها بشن هجمات على قوات سوريا الديمقراطية حيث تعتبر الحليف الأهم في الحرب ضد تنظيم داعش.
وكانت صحف غربية قد كشفت قبل أيام أن فرنسا وبريطانيا قررتا رفع نسبة تواجد قواتهما في سوريا بنسبة 20 %، دون ان تصدر تصاريح رسمية بخصوص ذلك.
وتشهد مناطق الادارة الذاتية منذ اشهر نشاطا مكثفا من قبل الوفود الأوربية والدولية، حيث أعرب اغلبهم عن دعمهم لمناطق الادارة الذاتية وقال عبد الكريم عمر رئيس دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية عقب زيارة للسفير الامريكي وليم روباك، قبل يومين، إن الولايات المتحدة أكدت استمرار حمايتها لمناطق الادارة الذاتية ضد الاخطار الخارجية بالاضافة الى استمرار الدعم للقضاء على تنظيم داعش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى