أخبارالشريط الإخباري

العراق يفتح مقبرة جماعية لضحايا كرد أعدمهم صدام حسين


ولاتي نيوز

فتحت الحكومة العراقية، اليوم الثلاثاء مقبرة جماعية، في بادية السماوة، وتضم أكثر من 70 ضحية من الكرد معظمهم نساء وأطفال، أعدموا على يد قوات نظام صدام حسين في الثمانينات

وقال الطبيب زيد اليوسف لوكالة فرانس برس “بدأنا اليوم فتح مقبرة جماعية في منطقة تل الشيخية الواقعة جنوب السماوة (300 كم جنوب بغداد) وهي تعود لضحايا أكراد”.

وأوضح أن “المقبرة تضم رفاة أكثر من 70 شخصاً وغالبيتهم من النساء والأطفال الذين تراوح أعمارهم من رضيع إلى عشر سنوات، أعدموا في العام 1988 من خلال الأدلة المتوفرة”.

وأضاف اليوسف أنه “تبين أن النساء معصوبات العيون وهناك طلقات نارية بالرأس، إضافة إلى طلقات عشوائية في مناطق متفرقة من الأجساد”.
وبحسب وسائل إعلام عراقية فقد أظهرت عمليات الحفر الأولية الطبقة الأولى من المقبرة، لكن قد تكون هناك طبقة ثانية والعمل جار لمعرفة العدد النهائي، وفق الطبيب نفسه.

وتعرض الكرد في العراق لمجازر كثيرة خلال فترة حكم الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، وبوجه خاص فترة الثمانينات، حيث أعدم مئات الالاف من الكرد في عمليات سميت باسم “الأنفال” بالاضافة الى مجزرة حلبجة سنة 1988 والتي أدت الى فقدان أكثر من خمسة الاف شخص حياتهم خلال ساعات.
وفي اذار من العام 2003 أطاح الجيش الأمريكي بنظام صدام حسين، بعد حوالي ثلاث عقود حكم فيها العراق بقبضة من حديد وارتكب العديد من الجرائم بحق شعبه، سيما بين العامين 1980 و1990، حيث يقدر أعداد من فقدوا حياتهم خلال تلك الفترة بأكثر من مليون وثلاثمئة ألف شخص.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق