أخبارالشريط الإخباري

دوريات مشتركة للتحالف الدولي وقسد في سري كانييه

ولاتي نيوز – سري كانييه

نقلت وسائل إعلام محلية اليوم الأحد أن التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية عملتا على تسيير دوريات مشتركة في مدينة سري كانييه شمال شرقي سوريا.

وقالت وكالة هاوار إن دوريات مشتركة سيرت داخل مدينة سري كانييه عند ساعات الظهيرة وجالت القرى التابعة لها.

وأضافت الوكالة أن العربات العسكرية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي توقفت عند دوار البريد داخل المدينة ثم قامت بالمرور من سوقها المركزي لتتوجه بعدها نحو القرى الحدودية في المنطقة. قبل أن تعود إلى نقاط تمركزها في ريف تل حلف الأثرية جنوب غربي مدينة سري كانييه.

ويأتي ذلك بعد تهديدات تركيا الأسبوع الفائت بإطلاق عملية عسكرية في شرق الفرات إذا لم يتم إنشاء المنطقة الآمنة المزمعة التي تسعى إليها في شمال سوريا، وإذا استمرت التهديدات التي تواجهها من القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة. في إشارة منها إلى قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو حينها “سنطلق عملية في شرق الفرات إذا لم تتأسس المنطقة الآمنة المزمعة في سوريا، وإذا استمر تهديد تركيا”.

وتحشد تركيا منذ أكثر من أسبوعين، قواتها على الحدود مع مناطق الإدارة الذاتية، بالتزامن مع مباحثات أجرتها مع مسؤولين في الخارجية الأمريكية دون أن تفضي إلى نتائج. وفق ما صرح به وزير الخارجية التركي يوم الأربعاء الفائت قائلاً إن “بلاده لم تتوصل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة بشأن إقامة المنطقة الآمنة” معتبراً أن “المقترحات الأمريكية بهذا الشأن لا ترضي تركيا”.

ويرى محللون سياسيون أن ما جرى من مباحثات بين أنقرة والولايات المتحدة هي محاولة من واشنطن لكبح جماح التهديدات التركية باقتحام المنطقة عسكريا. وربما تقدم تركيا إلى تحرك أحادي الجانب يتمثل بعمليات عسكرية محدودة في مناطق مثل تل أبيض والمناطق الحدودية، لإيجاد موطئ قدم لها في شرق الفرات تكون منطلقا لتحركات عسكرية ولضمان تواجدعا في المعادلة السياسية والعسكرية لشرق الفرات واللعب غلى وتر المخاوف الأمنية على الحدود.

وتبقى تشعبات التحالفات بين الدول التي لها اليد الطولى في الملف السوري تضيق دائرة الأمل وإنهاء النزاع ووقف حمام الدم في البلاد ككل.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق