أخبارالشريط الإخباري

مقتل إمرأة اندونيسية في مخيم الهول.. نساء داعش بيئة جديدة للإرهاب


ولاتي نيوز- الهول

عثرت إدارة مخيم الهول للاجئين العراقيين والذي يأوي عائلات مسلحي تنظيم داعش، الأحد، على جثة امرأة اندونيسية في خيمتها في المخيم الواقع بالقرب من بلدة الهولي شرقي الحسكة.

وقامت إدارة المخيم بنقل جثمان المرأة إلى مشفى الهلال الأحمر الكردي الموجود في مخيم الهول، ووفقا لما نقل عن ادارة المخيم فإن و
المرأة كانت تدعى سودرميني، وهي من أفراد عائلات مقاتلي داعش الأجانب، وكانت حاملاً في شهرها السادس وأم لثلاثة أطفال.

ووفقاً للهلال الأحمر الكردي، فإن سودرميني تعرضت للتعذيب والقتل، لكن لم يتم الكشف عن الدوافع التي تقف وراء قتلها أو المتورطين في الحادثة.
ولبست هذه المرة الأولى التي تحصل فيها حوادث عنف في المخيم حيث سبق وأن أقدمت امرأة من عائلات مقاتلي داعش الأجانب في 14 حزيران / يونيو الماضي على قتل حفيدتها بسبب عدم التزامها بالزي الذي يعتمده التنظيم المتطرف كما قامت إحدى نسوة داعش في المخيم قبل أسابيع بطعن عضو في أسايش المخيم بسكين.
ويستغل قاطنو المخيم من نسوة داعش الفرص لإظهار الميل على الاستمرار في الولاء لتنظيم داعش والخليفة الهارب أبو بكر البغدادي.

وقامت نسوة داعش قبل أيام برفع علم التنظيم على سارية داخل المخيم، كما وتعرض صحافيون وأطباء ومقاتلون من قسد لمضايقات وحتى اعتداءات من قبل نساء عائلات تنظيم داعش
وقال مسؤول شؤون النازحين في الإدارة الذاتية شيخموس أحمد في تصريح لفرانس برس إنه في وقت سابق هذا الشهر “عمد البعض إلى مناشدة خليفتهم”، وقال إن النساء في مخيم الهول يهاجمنّ “القوات الأمنية والعاملين في المنظمات الدولية أيضاً”.

ويعرب مراقبون عن خشيتهم من أن تشكل المخيمات سبباً لانتعاش التنظيم مجدداً، ما يدفع الإدارة الذاتية الكردية إلى مطالبة الدول المعنية باستعادة مواطنيها، إلا أن دول قليلة تجاوبت معها وبشكل محدود.

وأضاف أحمد “يرون أنفسهم بأنهم التنظيم، ويحلمون بأن يعود إلى قوته (…) يتمسكون بأيديولوجيتهم وبأفكارهم، لا يزالون يشكلون خطراً”.

مخيم الهول للاجئين العراقيين والنازحين السوريين، يضم أكثر من 70 ألف شخصمنهم ما يزيد عن 4 آلاف امرأة و 8 آلاف طفل من أبناء عائلات تنظيم داعش، بحسب أرقام رسمية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق