الشريط الإخباريتقارير

آڤا أول دار للنشر والتوزيع في كوباني


ولاتي نيوز – شيرين تمو

دخل دار آفا للنشر والتوزيع، اليوم الأحد، ولأول مرة في مدينة كوباني الخدمة ، وذلك بجهود شخصية، لازدهار حركة الكتابة والطباعة والعملية الثقافية، وتطوير البنية المعرفية للمجتمع.
إلى جانب الدار هناك أيضا مكتبة الكتب وبوفيه لتقديم المشروبات للقراء في قاعة المطالعة وبشكل مجاني، وقد تم تجميع الكتب من المكاتب الشخصية لبعض النخب في كوباني، كما تم انتشال بعضها من تحت الركام.
.
شيرزاد بصراوي مدير العلاقات الخارجية لدار آفا للنشر والتوزيع صرح لولاتي نيوز :” آفا هو مشروع الحلم ، مشروع ثقافي نهضوي خلاق ، يدعو لنشر لغة القراءة والعودة إلى ملامسة الأوراق والخروج من حالة الحرب ، وكذلك المساهمة في مكافحة الأفكار والتوجهات المتطرفة المدمرة “.

وأضاف بصراوي “تضم المكتبة قرابة ٢٥٠٠ عنوان بمضامين مختلفة وبأكثر من لغة ( الكردية- اللهجتين الصورانية والكرمانجية- التركية والعربية ) ، وباب المكتبة مفتوح أمام محبي القراءة سواء بالمطالعة في مقر المكتبة أو بالاستعارة “.
وعن الصعوبات والعراقيل التي واجهت المشروع أكد بصراوي:” لم نتعرض لأي عرقلة من الجهات الإدارية، بالعكس تلقينا ترحيب بالفكرة دون الغوص في تفاصيلها، لكن نواجه مشكلة مالية باعتبار المشروع غير ممول وانطلق بجهود شخصية “.
وعن آلية العمل التي سيعمل الدار على تطبيقها ليجعلها مختلف ومميزا أوضح بصراوي:” سنجاهد للعمل بالشكل الاحترافي من حيث ISBN ونوعية الورق والأغلفة ، وقد نحمل على عاتقنا حفلة توقيع الكتاب المطبوع في دار آفا للطباعة والنشر كما أن لدينا لجنة تقييم المطبوعات وهي من تتكفل بتقييم الكتب ذات المضامين التي تأهلها للطباعة “.
وعن توزيع الكتب المطبوعة أضاف بصرواي أن الكتب ستوزع في روجافا وإقليم كردستان وفي أنحاء أوروبا سواء إن كان الكاتب داخل الوطن أو خارجه.
ازدادت في الآونة الأخيرة في مدينة كوباني النشاطات التي تدعو إلى نشر الثقافة والعلم ، دافعة بعجلة التطور والثقافة إلى الأمام، للسمو بالحالة الثقافية إلى مراتب الرقي ، فالمكتبات هي إحدى محركات المثقفين وطلاب العلم والمعرفة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق