الشريط الإخباريتقارير

الأربعاءآخر موعد لاستلام محصول القمح في مراكز الإدارة الذاتية

ولاتي نيوز/ قامشلو – ديرسم عثمان

بدأت معاناة المزارعين هذا الموسم بداية مع التفاوت في الأسعار بين الإدارة الذاتية و”الحكومة السورية”, حيث أنّ تسعيرة الإدارة الذاتية لمحصول القمح كانت بـ 160 ل.س في مقابل 185 “للحكومة السورية”، مما أدى إلى استياء المزارعيين.
وقرّرت “الحكومة السورية” وقف شراء محصول القمح من مزارعي محافظة الحسكةْ بعد استلامها 350 ألف طن من المحصول في مناطق الإدارة الذاتية, وذلك بعد منع الإدارة الذاتية التجار من نقل القمح إلى بقية المحافظات السورية، بحسب المؤسّسة السورية الحكومية للحبوب.
ولقد تعرض المزارعون لعدّة عراقيل في الدوائر الحكومية السورية, فصرّح أحد المزارعين دون أن يذكر اسمه خشية أن يعرقلوا عمله لـ ولاتي نيوز (أنّ معاناتهم في مراكز الشراء التابعة للنظام بدأت بالإجراءات والعراقيل، بدءا من دفع الرشاوى لإفراغ حمولاتهم إلى تأخير التفريغ لعدّة أيام) وأضاف (كانت الحمولة تقع على عاتق المركز وقد دفعنا مائة ليرة مقابل تنزيل الكيس الواحد).
وقال المزارع (أنّ تحديد درجة القمح في مراكز النظام كانت تتم حسب الرشوة المقدّمة، فالذي لم يدفع الرشوة كانت تقدّر درجة قمحه بالثالثة أو الرابعة, فضلا عن دفع الرشاوي لتسهيل عملية الشراء التي كانت تصل إلى 200000 ل.س لتقديم دورهم.

ورغم شراء الإدارة الذاتية للقمح بسعر أقل من الحكومة السورية إلا أن سير عملية الشراء في معظم مراكز التابعة للإدارة الذاتية في قامشلو كانت مريحة وخاصة من ناحية التكاليف والإجراءات مقارنة بمراكز التابعة للنظام.

وأوضح رئيس الإدارة المشتركة لشركة تطوير المجتمّع الزراعي في قامشلو إدريس فرحو لـ ولاتي نيوز (بعد أن أغلق النظام مراكزه أمام المواطنين، أقبل الناس علينا ونحن مجبورين كإدارة ذاتية أن نشتري من المواطنين، وفتحنا مراكزنا مرة أخرى لشراء الحبوب من الناس، بعد أن كنّا أوقفنا عملية الشراء في العديد من المراكز لامتلاء المنشآت).
وتابع فرحو (فتحنا أربعة مراكز لشراء ما تبقى من المحصول، والآن تتم عملية الشراء فيها وهي (تل علو, قامشلو, كبكا, درباسية). وقال بأنّهم كانوا يشترون بكلّ مركز صوامع يوميا 2000 طن تتراوح بين 70 و80 شاحنة.
أما عن الأسعار فأكّد أنّ التسعيرة كانت ثابتة وهي (160 ل.س سعر القمح من الدرجة الأولى، حسب المقاييس الدولية، والدرجة الثانية بـ 158.4 للدرجة الثانية، ومبلغ 156.8 ل.س للدرجة الثالثة)، كما نوّه أنّ الأربعاء القادم 7/8/2019هو اليوم الأخير للشراء و سيتم إغلاق المراكز بسبب امتلاء المنشآت.

وقال كمال الأحمد وهو سائق إحدى الشاحنات المحمّلة بالقمح، وكان راضيا عن عملية الشراء في المركز (أصبح لي يوم هنا واخذوا دوري وبحسب سير الاجراءات سافرغ الحمولة غدا)، وكانت عشرات الشاحنات المحمّلة بالحبوب واقفة أمام مركز شركة تطوير المجتمّع الزراعي في قامشلو تنتظر دورها .
وشكى المزارع علي الفرج وهو من أهالي الحسكة لـ ولاتي نيوز بطئ عملية الشراء عند الإدارة الذاتية أيضا, وهو يقف أمام المركز منذ أيام، وكان قد سبق أن بقي في مركز جرمز التابع للحكومة السورية 20 يوما، ثم جاء لمراكز الإدارة الذاتية بعد أن أغلقت الحكومة السورية مراكزها.

وقد بلغت كمية محصول القمح 1 مليون طن، حيث اشترت الحكومة السورية 400 طن، والإدارة الذاتية 500 طن، وحوالي 100 طن احتفظ به المزارعون، فيما كانت الكمية في الموسم الماضي بين 350 إلى 450 طن فقط، وذلك بحسب شركة تطوير المجتمّع الزراعي بقامشلو.

وجدير بالذكر أنّ الإدارة الذاتية قد خصّصت لهذا الموسم 200 مليون دولار أمريكي لشراء القمح من مزارعي المنطقة، أما المؤسسة الحكومية فكانت قد صرّحت في وقت سابق (أنّ كمية القمح التي استلمتها، هذا الموسم، ستغطي حاجة محافظة الحسكة، لمدة ثلاث سنوات).

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق