أخبارالشريط الإخباري

المرصد السوري: أردوغان باع إدلب لموسكو مقابل مهاجمة قسد

ولاتي نيوز
حذّر المرصد السوري لحقوق الإنسان، من وجود اتفاق غير معلن بين موسكو وأنقرة تسمح فيه الأخيرة بتقدم قوات النظام في مناطق خفض التصعيد مقابل سماح موسكو لتركيا بمهاجمة مناطق الإدارة الذاتية.


وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، في تصريح، الأحد، “نخشى أن يكون هذا اتفاق غير معلن بين الروس والأتراك يسمح للنظام بالتقدم إلى مناطق ريف إدلب مقابل الرضاء الروسي عن السماح لتركيا للتقدم إلى مناطق قوات سوريا الديمقراطية مثلما فعلت تركيا عندما باعت حلب الشرقية مقابل مناطق درع الفرات وتسليم الغوطة الشرقية مقابل إحتلال عفرين”.

وأشار عبد الرحمن إلى أن “التقدم باتجاه خان شيخون ليس الهدف بحد ذاته قوات النظام تسعى لمحاصرة و إجبار الفصائل في كفرزيتا واللطامنة ومورك التي تتواجد فيها النقطة التركية إلى الإنسحاب منها والتي ستسقط تلقائياً في حال تضييق الخناق عليها وبعد التقدم على بلدة الهبيط تمكنت قوات النظام من التقدم على قرية سكيك الواقعة شرق خان شيخون بـ 10كم”.

وتابع عبد الرحمن” السيطرة على الهبيط لم تكن سهلة حيث جاءت السيطرة عليها بعد أكثر من 140 ضربة جوية من الطائرات الروسية وطائرات النظام ومئات الضربات الصاروخية خلال 5 ساعات الهبيط أصبحت مهبطة، إذا ما سيطرت قوات النظام على ريف حماة الشمالي يكون للمرة الاولى قد فرضت سيطرتها على كامل محافظة حماة منذ عام 2011″.

وكان البيان الختامي للنسخة 13 من مؤتمر استانة الذي عقد نهاية الشهر الماضي قد وصف الإدارة الذاتية بالمشروع الانفصالي ودعا إلى محاربته.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق