أخبارالشريط الإخباري

أزمة المضائق بين طهران ولندن تقترب من الانفراج

ولاتي نيوز
أكدت تقارير إعلامية، اليوم الثلاثاء، أن إيران تتوقع أن تفرج بريطانيا عن ناقلة النفط “غريس-1” قريباً، وذلك إثر تبادل بعض الوثائق التي ستساعد في الإفراج عن الناقلة الإيرانية المحتجزة.

وقال جليل إسلامي نائب رئيس مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية في إيران في تصريحات نشرتها وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء “بريطانيا مهتمة بالإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية غريس 1… في أعقاب تبادل بعض الوثائق. نأمل أن يتم الإفراج قريبا”.

وكانت قوات مشاة البحرية الملكية البريطانية قد احتجزت ناقلة النفط الإيرانية في الرابع من يوليو/تموز قبالة ساحل جبل طارق في البحر المتوسط، للاشتباه في نقل النفط إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي وهو ما تنفيه إيران.

وبعد أسبوعين من احتجاز الناقلة الإيرانية، احتجز الحرس الثوري الإيراني الناقلة البريطانية “ستينا إمبيرو” بالقرب من مضيق هرمز، متهماً إياها بخرق قوانين الملاحة. وتعتبر بريطانيا ذلك الإجراء ردا غير قانوني على احتجاز الناقلة الإيرانية.

فيما قالت سلطات جبل طارق إنها تسعى لنزع فتيل التوتر مع إيران منذ احتجاز الناقلة “غريس-1”. وأكد متحدث باسم جبل طارق “نواصل السعي لنزع فتيل التوتر المتصاعد منذ الاحتجاز القانوني لغريس 1”. وأضاف المتحدث أن أمر الاحتجاز الراهن للناقلة ينتهي مساء السبت.

يذكر أن السفينة الحربية البريطانية “كينت” كانت قد أبحرت صوب الخليج، الاثنين، للانضمام إلى مهمة تقودها الولايات المتحدة بهدف حماية سفن الشحن التجارية في المنطقة وسط توتر سياسي متصاعد بين إيران والغرب.

وبحسب “رويترز” فإن قائد السفينة آندي براون أوضح : “لا يزال تركيزنا الشديد في الخليج هو نزع فتيل التوتر الحالي”. وأضاف “لكننا ملتزمون بالحفاظ على حرية الملاحة وتأمين الشحن الدولي وهو ما تهدف إليه عمليات الانتشار هذه”.

وأُعلن عن الانتشار للمرة الأولى الشهر الماضي وسيشمل تولي السفينة “كينت” مهام سفينة بريطانية أخرى تعمل بالفعل في الخليج هي السفينة “دنكان”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق