الشريط الإخباريتقارير

التهديدات في شرق الفرات والاشتباكات في غربه.. هل يتم تهجير المواطنين الكرد في الشهبا؟

ولاتي نيوز

تجددت الاشتباكات، فجر الخميس، على محور مرعناز بريف حلب الشمالي، بين وحدات الشعب من جهة، وفصائل المعارضة المسلحة الموالية لتركيا من جهة أخرى، دون وقوع ضحايا.

ومنذ التحشدات العسكرية التركية على حدود مناطق الإدارة الذاتية، وتهديدها بالتدخل العسكري شرقي الفرات، منذ نحو شهر، ازدادت الهجمات ضد المدنيين الكرد في منطقة الشهبا وناحيتي شرا وشيراوا بريف عفرين، حيث تم قصفها من قبل المدفعية التركية.

ويشكل مثلث قرى “مرعناز والمالكية وشوارغة” مثلثا استراتيجيا لتواجد وحدات حماية الشعب حيث تتوسط منطقتي “درع الفرات” و “غصن الزيتون”، كما تشكل خط الدفاع الأول لمنطقة الشهبا ويتواجد فيها عشرات الالاف من نازحي عفرين بالإضافة إلى مخيم سردم.

وسبق وأن حاولت فصائل المعارضة الموالية لتركيا السيطرة على هذه القرى، أكثر من مرة كان آخرها مطلع أيار الماضي دون أن تتمكن من التقدم.

ويتخوف أهالي عفرين الذين يسكنون منطقة الشهبا والمواطنون الكرد فيها، أن يكونوا ضحية اتفاق جديد بين روسيا وتركيا يتم فيها اجلاء المدنيين الكرد هناك، خصوصا اذا ما تم إنشاء منطقة آمنة في شرق الفرات وفق شروط مناسبة لقوات سوريا الديمقراطية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق