الشريط الإخباريتقارير

مشروع روسي لتوطين اللاجئين السوريين في مخيمات داخل الأراضي السورية

ولاتي نيوز

كشف مصدر أوربي عن وجود نية لدى تركيا بتوطين اللاجئين السوريين في مناطق الإدارة الذاتية واشارت إلى دراسة قدمها حزب للعدالة والتنمية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حول أسباب تراجع شعبية الحزب موضحة أن اللاجئين السوريين هم السبب.

ونقلت وسائل إعلام عن مصدر أوروبي أن موسكو قدمت للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين عرضا يتضمن إقامة مخيمات للاجئين السوريين داخل الأراضي السورية.

ولكن المصدر الأوربي المطلع على ملف اللاجئين السوريين قال إن المفوضية لم توافق بعد على المقترح الروسي خشية أن تتحول المخيمات الجديدة الى أماكن دائمة للاجئين.

وكان سبب الرفض لدى المفوضية هو الخوف من إحداث تغيير ديمغرافي في سوريا في ظل خشية عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين من العودة إلى ديارهم، بالإضافة إلى أن النظام السوري قد يستغل ذلك ويتلكأ في تسريع الحل السياسي.
ولفت المصدر نفسه إلى أن موسكو تعهدت لمفوضية اللاجئين بأن تتولى وحداتها العسكرية المنتشرة في سوريا توفير الحماية الأمنية للنازحين العائدين، إضافة إلى تعهدها بعدم ملاحقتهم لأسباب سياسية وأمنية، وهذا ما ستطلبه من دمشق في حال موافقة المفوضية على توفير المال المطلوب لإقامة المخيمات، وبالتالي تترك لموسكو القرار النهائي في هذا الشأن، على أن تتحمل وحدها تبعاته؛ أكانت سياسية أو أمنية.
ويشكل ملف عودة اللاجئين أحد أهم الملفات التي تعيق الوصول لحل نهائي يوقف الاقتتال الدائر في سوريا بعد الانتفاضة الشعبية آذار 2011، وأكد المصدر أن الفريق الروسي المكلف من قبل موسكو بمتابعة ملف النازحين زار دمشق وبيروت ودولاً أخرى تستضيفهم في سياق المهمة الموكلة إليه من القيادة الروسية للبحث في الخطة التي كانت أعدتها لتأمين عودتهم، لكن المباحثات التي أجراها اصطدمت بتوفير المال للبدء تدريجياً في إعادة بناء بعض القرى السورية التي تهدّمت من جراء الحرب، وقال إن السبب يعود إلى إصرار المجتمع الدولي على الإسراع في إنجاز الحل السياسي الذي لا يزال متعثّراً.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق