الشريط الإخباريتقارير

الرقة: اعتقالات لعاملين في منظمات دولية متهمين بالتورط في تمويل داعش

ولاتي نيوز- الرقة

اعتقلت قوات مكافحة الإرهاب، السبت، عدد من العاملين في منظمات المجتمع المدني في مدينة الرقة، بتهمة ارتباطهم مع خلايا تابعة لتنظيم داعش في الرقة.
الاعتقالات طالت عدد من العاملين في منظمة صناع المستقبل “صلاح الكاطع، وأنس حسن العبو، وخالد السلامة” وأحمد الهلشوم، الذي يعمل رئيسا لمنظمة إنماء، بتهمة ترأسه لخلية تابعة لتنظيم داعش.
كما اعتقل أيضا حسن فواز القصاب، والذي يعمل كموظف في برنامج “الفرات” المدعوم من قبل فريق “ستارت” التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، وآخرين.
ووفقا لمعلومات أمنية حصلت عليها ولاتي نيوز من مصادر خاصة، فإن الاعتقال جاء بعد تحقيقات تقوم بها قوى الأمن الداخلي منذ أكثر من شهر، وتتعلق بالتحويلات المالية لتنظيم داعش.
وأكد المصدر أنه بعد البحث والتحري فإن قوات الأمن توصلت إلى دلائل أثبتت تورط عاملين فاعلين في منظمات دولية بالقيام بتحويلات مالية دولية لصالح خلايا تنظيم داعش في الرقة ودير الزور.
واستخدم تنظيم داعش، خلال السنوات الماضية، المنظمات المدنية غطاء لتحويلاته المالية، حيث يتم تمويل العمليات الإرهابية من قبل مصادر التمويل في الخارج.
وبحسب مصادر ولاتي نيوز فان هذه الاعتقالات تاتي لتحقق من صحة استخدام التحويلات المالية باسم المنظمات المدنية.

وعادة ما تكون التحويلات المالية للمنظمات الدولية والاهلية من خلال شركات خاصة للحوالات وهي عبارة عن مجموعة شركاء يقيمون في معظم الدول لتسهيل امورهم المالية
وذلك لأن الجهات المانحة لا تتعامل مع البنوك السورية فتقوم بتحويل المبالغ المالية باسم شخصيات معتمدة من قبل المنظمات ليقوم بدوره بتحويل تلك المبالغ عن طريق الشركات الخاصة.

وفي سياق متصل بالارهاب، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات مكافحة الإرهاب نفذت عملية دهم واعتقال طالت 10 أشخاص يعملون كـ خلايا نائمة لتنظيم داعش في بلدة البصيرة في ريف دير الزور الشرقي.

وأكد المصدر إن القوة المداهمة عثرت خلال العملية على مصنع لصناعة الألغام و تفخيخ الدراجات النارية، بالإضافة لمصادرة كميات من الأسلحة والأموال كانت بحوزتهم.


وبالتزامن مع حملة الاعتقال، أطلق مجهولون النار على جمال علي مدير الأمن العام في الرقة في وقت متأخر من مساء السبت، حيث فقد حياته مع عدد من مرافقيه، ولم تصدر أي جهة لغاية الآن مسؤوليتها، ويرجح أن يكون الاستهداف على خلفية الاعتقالات التي قام بها الأمن الداخلي للمسؤولين عن مصادر تمويل الخلايا النائمة لتنظيم داعش.

وتولى الولايات المتحدة اهتماما كبيرا بمراقبة النشاط المالي لتنظيم داعش، وكانت وزارة الدفاع الأمريكية قد أصدرت قبل نحو اسبوع تقريرا كشفت فيه أن ميزانية داعش الحالية تقدر بثلاثمئة مليون دولار مشيرة إلى أنه رقم كاف للقيام بالمزيد من العمليات الإرهابية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق