الشريط الإخباريتقارير

الشهبا مقابل نقاط المراقبة التركية في مناطق خفض التصعيد؟

ولاتي نيوز

كشفت قوات سوريا الديمقراطية، السبت، أن روسيا أمهلت تركيا 24 ساعة، لسحب نقاطها من إدلب، وإنها غير مسؤولة عن تعرضها لأي أضرار تلحق بها بعد هذه المهلة.

وقال المركز الإعلامي لقسد إن المدفعية التركية قصفت السبت قرى عدة في منطقة الشهبا، وهي “تل مضيق وزيوان ونيربيه”، مشيرا الى استهداف نقطة عسكرية روسية، وإصابة جندي روسي، ووصول تعزيزات عسكرية روسية.

وبالتزامن مع التهديدات التركية لشرق الفرات، وبالتحديد بعد انعقاد النسخة 13 من مؤتمر استانة ظهرت إشارات لتغيرات عسكرية جديدة يبدو بأنها إحدى نتائج المؤتمر.

أولى هذه النتائج كانت من خلال تقدم قوات النظام السوري مدعوما بالطيران الحربي الروسي ووحدات من حزب الله الى محيط خان شيخون التي تشكل عقدة مواصلات استراتيجية بالنسبة لمناطق سيطرة المعارضة في ادلب وحماه وحلب.
وتجري منذ ايام اشتباكات عنيفة في محيط خان شيخون على محور ترعي- السكيك بالتزامن مع قصف مركز للطيران الحربي الروسي والسوري.

وبرز ايضا الهجوم المتصاعد للقوات التركية والفصائل الموالية لها في منطقة الشهبا وريف عفرين، الأمر الذي قد يثير مخاوف من أن يكون الشهبا مقابل ازالة نقاط المراقبة التركية في مناطق خفض التصعيد.

وسبق وأن قامت انقرة بعدة صفقات عسكرية و سياسية لصالحها وعلى حساب المعارضة السورية وكان ابرزها تسليم حلب للنظام مقابل السيطرة على عفرين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق