أخبارالشريط الإخباري

السلطات التركية تفصل رؤساء بلدية ثلاث مدن كردية

ولاتي نيوز

فصلت السلطات التركية رؤساء بلديات أهم ثلاث مدن كردية في شمال كردستان من مناصبهم، وعيّنت بدلا عنهم موظفين حكوميين.

وأعلنت وزارة الداخلية التركية، اليوم الاثنين، في بيان، إبعاد رؤساء بلديات 3 مدن كردية بشمال كوردستان عن مناصبهم بتهمة دعم ماوصفته بـ “الارهاب” ، فيما حاصرت القوات الأمنية مقرات البلديات الثلاث.

و استبعدت الحكومة التركية كل من رؤساء بلديات وان ، ماردين ، وآمد بديعة اوزكوكجة ارتان، احمد تورك، وعدنان سلجوق ميزراقولي، وعيّنت بدلاً عنهم قوميين أتراك.

وينتمي المسؤولون الثلاث لحزب الشعوب الديمقراطي HDP، الذي يشكل أهم الأحزاب السياسية النشطة في شمال كردستان، وكان رؤوساء البلديات الثلاثة قد انتخبوا شعبيا في الإنتخابات البلدية التي أجريت في مارس الماضي.

وعيّنت وزارة الداخلية التركية، محافظ آمد حسن باسري كوزل أوغلو ، ومحافظ ماردين، مصطفى يامان، ومحافظ وان، محمد أمين، بتسيير أعمال البلدية في تلك المناطق بصفة قيومين (بالوكالة) .

وادعى بيان للوزارة، ارتباط الرؤساء الثلاثة “بمنظمة إرهابية”، حيث تعتبر السلطات التركية أي نشاط سياسي كردي إرهابيا، وتستخدم ضده العنف، كما اعتقلت السلطات الأمنية التركية العشرات من الناشطين الكرد في سياق حملة منظمة للقضاء على الحراك المدني الكردي.

واستنكر رئيس بلدية اسطنبول أكرم إمام أوغلو قرار السلطات التركية قائلا إنهم منتخبون من الشعب “في إشارة إلى الانتهاكات التي تمارسها حكومة العدالة والتنمية”، فيما قال رئيس بلدية آمد في تصريح صحفي ، إن قرار السلطات التركية يعتبر انقلاباً على حزب الشعوب الديمقراطي HDP وعلى البلديات وارادة المواطنين ، قائلاً ان الشعب هو من اختارنا وصوّت لنا فيما الحكومة التركية وحزب العدالة ينتهكون ارادة الشعب بحجج مختلفة.

وتعاني تركيا خلال السنوات الماضية من سياسات اقصائية يمارسها حزب العدالة والتنمية ضد معارضيه، وعاد شبح الحروب والاحتلال إلى المناطق الكردية حيث تتجول الدبابات داخل المدن والبلدات الكردية للتضييق على أي نشاط سياسي كردي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق