أخبارالشريط الإخباري

الولايات المتحدة تدعو الأوربيين لاستعادة مواطنيها الدواعش المعتقلين في سوريا

ولاتي نيوز
دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأربعاء، الأوروبيين إلى استعادة الأسرى الذين اعتقلوا وهم يقاتلون مع تنظيم “داعش”، محذرا أن الولايات المتحدة ستقوم بإعادتهم الى بلدانهم.

وردا على سؤال من الصحافيين عما إذا كان يشعر بالقلق إزاء عودة ظهور تنظيم “داعش” في العراق ، قال ترامب إن القوات التي بقيادته قضت على “الخلافة”. وأضاف “إلى حد ما، سيتعين على روسيا وأفغانستان وإيران والعراق وتركيا خوض معاركها أيضا”.
وكانت وزارة الدفاع الأمريكية قد نشرت مؤخرا تقريرا حذرت فيه من إمكانية ظهور تنظيم داعش مرة أخرى في سوريا والعراق.

وتابع ترامب: “لقد قضينا على الخلافة مئة في المئة. لقد فعلت ذلك في وقت قياسي. لكن في مرحلة معينة، ستضطر كل هذه البلدان الأخرى، حيث يوجد تنظيم داعش إلى محاربته. هل نريد البقاء هناك 19 عاما أخرى؟ لا أعتقد ذلك”.

من جهة أخرى، انتقد ترامب فرنسا وألمانيا لعدم إعادتهما مواطنيهما الذين قاتلوا مع المتطرفين والمحتجزين حاليا داخل معسكرات في سوريا.

وقال في هذا السياق: “نحتجز الآلاف من مقاتلي داعش في الوقت الحالي، على أوروبا أن تأخذهم”.

وتابع: “إذا لم تأخذهم أوروبا، فلن يكون أمامي من خيار آخر سوى إطلاق سراحهم في البلدان التي أتوا منها وهي ألمانيا وفرنسا وأماكن أخرى”. مؤكدا “لقد أسرناهم، لدينا الآلاف منهم. والآن كالمعتاد لا يريدهم حلفاؤنا”.

وختم قائلا: “لن تضعهم الولايات المتحدة في غوانتانامو مدة 50 عاما وتدفع تكلفة ذلك”.

و لاتزال القوات الأمريكية المتواجدة في سوريا تلاحق خلايا نائمة للتنظيم، تقوم من حين لآخر بالقيام ببعض النشاطات الإرهابية.

وفي السياق، رصدت الولايات المتحدة خمسة عشر مليون دولار أمريكي لمن يدلي بمكان ثلاثة من قيادات تنظيم داعش تعتقد الاستخبارات الأمريكية إنهم متواجدون في مناطق من سوريا او العراق وهم كل من وزير مالية داعش سامي جاسم محمد الجبوري، وأمير محمد سعيد عبد المولى وهو خليفة محتمل البغدادي، و معتز نعمان عبد نايف الجبوري وهو المشرف على صنع القنابل لأنشطة داعش الإرهابية.

وتحتجز قوات سوريا الديمقراطية بإشراف من التحالف الدولي آلافمن الدواعش، بانتظار أن تستلم الدول الاوربية مواطنيها أو يتم تأسيس محكمة دولية في مناطق الادارة الذاتية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى