الشريط الإخباريتقارير

تفاصيل الآلية الأمنية للمنطقة الممتدة بين سري كانية وتل أبيض

ولاتي نيوز

استكملت وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية، اليوم الأحد، انسحابها مع أسلحتها الثقيلة من المنطقة الحدودية الممتدة بين سري كانية وتل أبيض وسلمتها إلى مجلسيهما العسكريين ضمن اتفاق الآلية الأمنية بين قسد وتركيا والولايات المتحدة.

وكشفت وكالة NPA، ما قالته بأنه محضر اجتماعين منفصلين بين ضباط من التحالف الدولي، وقيادات المجلسين العسكريين لمنطقتي سري كانيه وتل أبيض، خلال يومي 22 و 23 آب الجاري، حول الآلية الأمنية للحفاظ على استقرار مناطق شرق الفرات، حضره ممثلين عن الخارجية الأمريكية .

ونقلت الوكالة عن مصادرها أنه تم النقاش على التفاصيل التي تم الاتفاق عليها بين كل من الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا ووافقت عليها قيادة قوات سوريا الديمقراطية وتم كشفها للمجلس ين مشيرة الى أن قوات سوريا الديمقراطية طرف أساسي في الاتفاق الأمريكي-التركي حول “الآلية الأمنية” التي سيتم من خلالها حفظ الأمن والاستقرار.

وذكر المصدر أن المسؤولين الأمريكيين كشفوا لقيادة المجلس العسكري في سري كانية في الاجتماع الذي تم انعقاده في الثاني والعشرين من آب/أغسطس الجاري، بإن تركيا لديها مخاوف من المنطقة المنطقة الممتدة بين سري كانية إلى تل أبيض.

وأشار المصدر أن المسؤولين الأمريكيين أكدوا خلال الاجتماع على أهمية تركيا كشريك استراتيجي للولايات المتحدة في الشرق الأوسط وأوروبا، مع تأكيدهم بأخذ المخاوف الأمنية لقسد من الآلية الأمنية التي سيتم تطبيقها بعين الاعتبار.

ونوه المصدر إلى أن الولايات المتحدة قامت بالنيابة عن قوات سوريا الديمقراطية ومجلس سوريا الديمقراطية، بالتفاوض مع تركيا لتتفادى هذا الصراع، وأكدت القيادة الأمريكية خلال الاجتماعين المنفصلين برأس العين و تل أبيض، أنهم يمثلون مصالح قوات سوريا الديمقراطية في المفاوضات مع تركيا.

وأورد المصدر ما قاله ممثل الخارجية الأمريكية في كل من اجتماعي كري سبي/تل أبيض وسري كانية/ رأس العين إنه “لدينا فريق سياسي بقيادة جيمس جيفري يعمل لإبقاء الوضع في شمال وشرقي سوريا كما هو واستمرار الأمن، ومن خلال المفاوضات المستمرة نحاول أن نصل إلى حل سياسي”.

وبحسب المصدر فإن المنطقة المحددة لتطبيق “الآلية الأمنية”، تمتد بين مدينتي سري كانية ( ة تل أبيض بطول 70 – 80 كم وبعمق بين /5/ و/14/ كم، على أن تشمل المناطق غير المأهولة بالسكان، بعد تقسيمها إلى ستة قطاعات.

ووفقا للوكالة فقد تألف وفد التحالف الدولي من قائد القوات الخاصة الامريكية في سوريا، الكولونيل كارل، وممثل وزارة الخارجية الامريكية، جورج، الضابط المسؤول على تنفيذ “الآلية الأمنية”، إسكندر ديب، و ممثل قوات سوريا الديمقراطية لدى التحالف الدولي، هيمن تمي.

وقالت الوكالة أن قائد قوات الخاصة الامريكية في سوريا، الكولونيل كارل أوضح خلال الاجتماع المنعقد مع المجلس العسكري لسري كانية في الثاني والعشرين في آب/أغسطس الجاري إنهم عملوا مع قوات سوريا الديمقراطية على تقسيم المنطقة المحددة بين مدينتي سري كانية و تل أبيض لتسيير دوريات أمريكية وتركية إلى ستة قطاعات في طول /88/كم وعرض ما بين /5/ إلى /14/ في المناطق غير المأهولة بالسكان.

و القطاعات الثلاثة الأولى ستكون في مناطق تل أبيض و سيتم إدارتها من قبل المجلس العسكري لتل أبيض، أما المناطق الثلاث الأخرى ستكون في سري كانية وتحت إدارة مجلس سري كانية العسكري بحسب الكولونيل كارل.

وأضاف: “سنعمل على تقسيم القطاعات في تلك المناطق مع المجالس العسكرية وقوات الأمن الداخلي”.

وقال الكولونيل الأمريكي: “اتفقنا مع قيادة قوات سوريا الديمقراطية لتدريب وزيادة قوات المجالس العسكرية في سري كانية وتل أبيض على مراحل، و سيتم تجهيز و تسليح هذه القوات”.
وفي سياق ترتيبات الالية الأمنية قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أن بلاده باشرت السبت مع الولايات المتحدة بتنفيذ أولى مراحل الآلية الأمنية.
ونشرت وزارة الدفاع التركية صورا قالت إنها لضباط اتراك وامريكيين يقومون بطلعات جوية في سماء المنطقة الممتدة بين سري كري وتل أبيض.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق