الشريط الإخباريتقارير

أوغلو يؤسس حزبا جديدا في تركيا

ولاتي نيوز

قالت وسائل إعلام تركية إن حزبا جديدا تم تسجيله هيئة براءات الاختراع وحقوق ملكية العلامات التجارية التركية، مرجحة أن يكون
رئيس الوزراء التركي السابق أحمد داوود أوغلو أحد مؤسسيه رغم عدم الكشف عن أسماء مؤسسي الحزب.
ويتوقع الشارع السياسي التركي منذ أشهر قيام كل من عبد الله غل، وأحمد داوود أوغلو، وعلي باباجان تأسيس حزب جديد، وكان هؤلاء الثلاثة أحد إهم رموز الحزب وأكثر الشخصيات قربا من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قبل أن يتحولوا إلى أهم منتقديه بعد قيام أردوغان بسلسلة من التعديلات الدستورية التي تخوله الاستئثار بالسلطة.
وغاب هؤلاء الثلاثة قبل عدة أيام عن مراسم الاحتفال بذكرى تأسيس حزب العدالة والتنمية، وفق ما أعلنه ماهر أونال، رئيس قسم الإعلام والترويج بحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.
ووفقا لوثائق كشفتها صحيفة “أيدنلك” التركية، فإن الحزب الجديد تم تسجيله باسم “الحياة والعدالة”، مرجحة أن يكون الى جانب المؤسسين وزير الاقتصاد التركي السابق علي باباجان.

ويحظى باباجان باحترام شديد في الأوساط الاقتصادية، بالنظر إلى النجاح الاقتصادي لحزب العدالة والتنمية في العقد الأول من حكم، وقدم باباجان استقالته من حزب أردوغان الشهر الماضي، مشيرا إلى الحاجة إلى “رؤية جديدة” لتركيا.

وعقب الاستقالة، تدوالت صحف ووسائل إعلام تركية شهيرة تفاصيل وخطوات باباجان لإنشاء حزب جديد بالتعاون مع رئيس الوزراء الأسبق أحمد داوود أوغلو.

وأوردت الصحيفة صورة لشعار الحزب المقترح، والمكون من سنبلتين في طرفيهما كفتي ميزان، وتعلوهما شمس، ويتوسط الشعار اختصار لاسم الحزب YAP.

وكان رئيس الوزراء التركي السابق أحمد داوود أوغلو قد قال في لصحيفة فاينانشيال تايمز إن حزب العدالة والتنمية الحاكم انحرف عن قيمه الأساسية معتبرا أن السنوات الثلاثة الأخيرة شهدت تراجعا رهيبا في دور مؤسسات الدولة أمام تزايد صلاحيات أردوغان، إثر التحول إلى النظام الرئاسي “شبه المطلق” حسب وصفه.

ويعتبر أوغلو صاحب النظرية التركية الشهيرة “صفر مشاكل مع الجيران” وشهدت العلاقات التركية مع دول الجوار خلال فترتي تسلمه منصب وزارة الخارجية ورئاسة الوزراء استقرار، ولعب ذلك في تحسن كبير في مستوى معيشة المواطن التركي.
ويلاحظ أن القادة السياسيين الثلاثة انتظروا كثيرا قبل الإعلان عن حزب جديد، ولم يكشف عنه بشكل رسمي لغاية الآن ويبدو أن حالة من الحذر موجودة لدى هؤلاء بالنظر إلى التعاطي الوحشي لأردوغان ضد معارضيه.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق